حصاد أخبار في سوريا في 27 كانون الثاني/ يناير: الجيش السوري يواصل هجومه في إدلب، الإرهابيون يستعدون لفبركة هجوم بالأسلحة الكيميائية

حصاد أخبار في سوريا في 27 كانون الثاني/ يناير: الجيش السوري يواصل هجومه في إدلب، الإرهابيون يستعدون لفبركة هجوم بالأسلحة الكيميائية

سوريا، 27 يناير/كانون الثاني. يواصل الجيش السوري شن هجوم على موقع الإرهابيين في محافظتي إدلب وحلب. والإرهابيون يعملون على فبركة هجوم كيميائي  في مدينة حلب السورية

الجيش السوري يواصل هجومه في إدلب

يواصل الجيش العربي السوري هجومه على موقع الإرهابيين في محافظتي إدلب وحلب. وواكبت وكالة الأنباء الفيدرالية  المعارك الليلية في كلا الاتجاهين.

استأنف الجيش الحكومي السوري عملياته العسكرية في شمال البلاد ليلة 16 يناير. وذلك بسبب الانتهاك المتكرر من قبل الإرهابيين لوقف إطلاق النار.

تجاهل المقاتلون، بما في ذلك "هيئة تحرير الشام" والحزب الإسلامي التركستاني (المحظوران في الاتحاد الروسي)، الاتفاقات المبرمة بين روسيا وتركيا، والتي اقترحت وقف الأعمال القتالية في شمال سوريا من 00:00 يوم 12 يناير/كانون الثاني، وواصل الإرهابيون قصف المناطق السكنية في البلدات الأمامية وموقع الجيش العربي السوري. مما أُجبر القوات الحكومية على استئناف عملياتها في إدلب ، التي عُلقت في 9 يناير / كانون الثاني، وشنت هجوما في اتجاهين في وقت واحد.

ونتيجة للهجوم الذي وقع ليلة 27 يناير/كانون الثاني، حاصرت القوات المسلحة معرة النعمان من الشمال، وقطعت طريق الإمداد М5 ، وخلق بذلك تهديدا لتطويق المسلحين في المدينة بالكامل. نتيجة للاشتباكات العنيفة، استعاد الجيش العربي السوري السيطرة على  دانا المعرة وبابيلا ومعصران وتل الشيخ ومعر شورين، مما سمح للجيش العربي السوري بالاقتراب من معرة النعمان. .

يواصل سلاح الجو السوري العمل في جنوب إدلب. كجزء من العملية العسكرية في إدلب، شنوا سلسلة من الضربات الدقيقة في منطقة خان العسل ومناطق أخرى، حيث أسقطت قذائف على تحصينات الإرهابيين من "هيئة تحرير الشام"، كما شهدت المناطق الجهادية المحصنة القريبة من قريتي كفر بيته وبنين غارات جوية عنيفة.

سكان حلب يرفضون مغادرة المدينة

في الوقت ذاته، تخوض القوات الحكومية معارك في غرب محافظة حلب، حيث تمكن الجيش السوري من استعادة السيطرة على مستودع وقود ومرتفعات الرحبة بالقرب من خان طومان، والتي فقدت السيطرة عليها في ربيع عام 2016. بالإضافة إلى ذلك، دمر الجنود مستودع ذخيرة المتشددين وهاجموا مقرهم في بلدة الليرمون. أفادت المصادر في وقت لاحق أن الجيش السوري قام بطرد الجهاديين من قرية خان طومان وقرى مجاورة.

وحلقت القوات الجوية السورية في محيط مدينة دارة عزة وشنت غارات جوية على خطوط دفاع الإرهابيين.

فبركة هجوم كيميائي في مدينة حلب

تستعد الجماعات الإرهابية لفبركة هجوم كيميائي جديد في حلب السورية لوقف تقدم الجيش السوري.

وقال مصدر عسكري في بيان "إنه وكما دأبت التنظيمات الإرهابية في كل مرة تتقدم فيها قوات الجيش العربي السوري في معاركها لتحرير الأرض من الإرهاب وحماية المدنيين من نيره، فإن تلك التنظيمات تعمل حاليا وبدعم تركي على فبركة هجوم كيميائي مزعوم في غرب حلب وإدلب لاتهام الجيش السوري به ودفعه إلى وقف عملياته في تلك المناطق"،

وتجدر الإشارة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها الدول الغربية والمقاتلين الذين يدعمونهم مثل هذه الفبركات للضغط على الرئيس السوري بشار الأسد وتبرير العدوان على دمشق.

وأصدرت منظمة "الخوذ البيضاء" ، التي تمولها وزارة الخارجية الأمريكية مباشرة، العديد من مقاطع الفيديو التي تعرض بشكل درامي نتائج هجوم كيميائي في سوريا، والتي أصبحت سببا رسميا للهجوم الصاروخي الأمريكي على الأراضي  السورية، بعد ذلك، أجرى خبراء من وزارة الدفاع الروسية تحقيقا وحددوا السكان السوريين الذين وافقوا على أداء دور "الضحايا" في فيلم "الخوذة البيضاء" مقابل الغذاء والمكافأة.

وفي يناير/ كانون الثاني، قدمت روسيا دليلا إلى الأمم المتحدة حول تزييف هجوم كيماوي يُزعم أنه وقع في  مدينة دوما السورية في 7 أبريل 2018، ونشر مدير المؤسسة الروسية لدراسة الديمقراطية مكسيم غريغورييف، شهادات 15 شهود عيان كانوا في المستشفى، وعشرة من سكان المنزل حيث تم العثور على الجثث، بالإضافة إلى 300 شخص كانوا داخل دائرة نصف قطرها كيلومتر واحد من موقع الحادث المزعوم.

الولايات المتحدة تختبئ وراء مكافحة تنظيم "داعش" في سوريا

أعلن قائد القيادة المركزية للقوات المسلحة الأمريكية، الجنرال كينيث ماكنزي، عن استئناف العملية الأمريكية "المناهضة للإرهاب" في سوريا "لمحاربة" مسلحي تنظيم "داعش" (المحظور في روسيا).

لم يستطع ماكنزي الإجابة عن سؤال حول المدة التي سيبقى فيها الجيش الأمريكي في سوريا. ووفقا له، فإن القيادة لم تتلق تعليمات في هذا الصدد، ولهذا فإن الجيش الأمريكي سيواصل "العمل مع الشركاء" وإيلاء الاهتمام لهزيمة  تنظيم "داعش".

في الشمال الشرقي من سوريا، يوجد إرهابيين من تنظيم "داعش"، والذين يعتمدون على الخلايا المحلية والسكان المخلصين، ومع ذلك، فهم لا يحملون هذا التهديد لتبرير وجود الجيش الأمريكي في سوريا.

في وقت سابق، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحاب الجيش الأمريكي من سوريا، وبعدها صرح ترامب علانية أن القوات الأمريكية ستبقى في سوريا "لحماية" النفط.

بالإضافة إلى ذلك، قال ماكينزي إن الجيش الأمريكي يشن غارات يومية ضد الإرهابيين بالاشتراك مع المتطرفين الأكراد.

وتصرفات الولايات المتحدة لا تؤدي إلا إلى تفاقم الوضع في المنطقة وتستفز تركيا لاستئناف العملية العسكرية.

وتخلق واشنطن بؤرة جديدة للتوتر في سوريا على أيدي الإرهابيين الأكراد وتوجه ضربة أخرى للدولة السورية.

ويتواجد الجيش الأمريكي في سوريا بشكل غير قانوني، دون موافقة دمشق الرسمية، وتدعم القوات الأمريكية الميليشيات الكردية.