حصاد أخبار ليبيا في 13 مارس/آذار: رئيس الوزراء الجزائري يشير إلى انتهاكات وقف إطلاق النار في ليبيا وخبير يكشف أن تدخل تركيا والغرب في ليبيا هو العائق

حصاد أخبار ليبيا في 13 مارس/آذار: رئيس الوزراء الجزائري يشير إلى انتهاكات وقف إطلاق النار في ليبيا وخبير يكشف أن تدخل تركيا والغرب في ليبيا هو العائق

ليبيا - 13 مارس/آذار. مر شهر بالضبط على بدء المواطنين الروس بالاعتصام أمام السفارة الليبية في موسكو، حيث يطالب المحتجون بإطلاق سراح الروس المعتقلين بشكل غير قانوني من السجون الليبية، وفي الوقت نفسه، في ليبيا، لا تزال انتهاكات وقف إطلاق النار مستمرة كما أعلن رئيس الوزراء الجزائري.

مانوكيان: وضع الروس المختطفين في ليبيا يجب أن تعالجه وزارة الخارجية الروسية

أشار المدون فاديم مانوكيان إلى أن المشاركين في اعتصام دعم علماء الاجتماع الروسيين مكسيم شوغالي وسامر سويفان المختطفين في ليبيا لا يُسمح لهم بدخول السفارة الليبية في موسكو، وهذه خطوة خاطئة للغاية من جانب الدبلوماسيين.

وقال مانوكيان ساخطا في تعليق لمراسل وكالة الأنباء الفيدرالية "يجب على وزارة الخارجية الروسية الآن أن تتدخل بنفسها. يجب أن تدخل إدارتنا الدبلوماسية في مفاوضات مباشرة مع السلطات الليبية. أفهم تماما أن الدبلوماسيين الروس ليسوا الآن في ليبيا، إنهم في تونس. ولكن كيف يتم ذلك، ترك مواطنين روسيين لمصيرهما، ولا نستطيع إخراجهما من هناك بأي شكل؟".

وأشار إلى أن هذا الإجراء دعمه كيريل فيشينسكي، ماريا بوتينا، الذين سجنوا أيضا في دول أخرى، بالإضافة إلى العديد من النواب الروس والشخصيات العامة والثقافية والصحفيين و"الزملاء في العمل".

رئيس الوزراء الجزائري يكشف عن انتهاكات وقف إطلاق النار في ليبيا

وقال رئيس الوزراء الجزائري عبد العزيز جراد متحدثا في الاجتماع الأول لمجموعة الاتصال التابعة للاتحاد الأفريقي حول ليبيا، الذي عقد في أويو بجمهورية الكونغو، إن الهدنة ما زالت تنتهك في ليبيا، وكذلك الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة على إمدادات الأسلحة.

وأضاف جراد "الجزائر تتابع بقلق بالغ الوضع في ليبيا، حيث تحدث انتهاكات متكررة لوقف إطلاق النار".

وقال رئيس الوزراء الجزائري إن شحنات الأسلحة إلى الأطراف المتصارعة مستمرة، وهذا انتهاك واضح للحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة على شحنات الأسلحة إلى ليبيا.

حصاد أخبار ليبيا في 13 مارس/آذار: رئيس الوزراء الجزائري يشير إلى انتهاكات وقف إطلاق النار في ليبيا وخبير يكشف أن تدخل تركيا والغرب في ليبيا هو العائق

وأكد أن الجزائر تصر على مسؤولية مجلس الأمن الدولي عن إحلال السلام والأمن في ليبيا، ولهذا، وبحسب رئيس الوزراء الجزائري، فإنه من الضروري وقف التدخل الأجنبي وتزويد أطراف النزاع بالأسلحة.

سوكولوف: تدخل تركيا والغرب في ليبيا العائق الرئيسي أمام السلام

قال عضو الأكاديمية الروسية للعلوم الطبيعية كونستانتين سوكولوف، خبير الجغرافيا السياسية في مقابلة مع وكالة الأنباء الفيدرالية معلقا على التصريحات التي أدلى بها المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، خلال برنامج "مواجهة" على قناة "سكاي نيوز" العربية حول التدخل التركي في الشؤون الداخلية لليبيا "ما يسمى بحكومة الوفاق الوطني في ليبيا لا تدعمها تركيا فحسب، بل تدعمها أيضا عدد من الدول الغربية، ومع ذلك، فإن أنقرة هي التي تساعد بشكل كبير نظام احتلال فايز السراج في طرابلس من خلال توريد الأسلحة والإرهابيين".

وأشار المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي إلى ذنب أنقرة في تصعيد التوترات في ليبيا، في حديثه إلى مضيف البرنامج قائلا "بدأ الغزو التركي قبل ذلك بكثير- حتى خلال معركة بنغازي. ومع ذلك، فإن طبيعة الغزو مختلفة الآن، لقد تدخلت تركيا في شؤون ليبيا بشكل واضح في انتهاك لقرارات مجلس الأمن الدولي ضد إرادة المجتمع الدولي".

وبحسب المحلل السياسي، فإن الأزمة الليبية معقدة للغاية، وتهدف قيادة الجيش الوطني الليبي في المقام الأول إلى تسويتها سياسيا.

وأضاف أن عدوان تركيا والدعم السري لحكومة الوفاق من عدد من الدول الغربية يعيق تنفيذ عمليات السلام في ليبيا.

وتابع سوكولوف "حكومة الوفاق الوطني لا يتم دعمها من قبل تركيا فقط، يجب أن نفهم أن هذه "الحكومة" جاءت [إلى السلطة] نتيجة للعدوان من قبل القوات الغربية. وبالطبع، أولئك الذين شاركوا في ذلك لا يمكنهم أن لا يتعدوا على مكاسب الأزمة الليبية. بالطبع، طرابلس لديها أيضا دعم من الغرب. لماذا يتم الآن القيام بكل هذا بأيدي تركيا، ربما، من الضروري البحث عن الجذور، بما في ذلك في الاتفاقيات المشبوهة في إطار الناتو، وفي إطار الصيغ السياسية الأخرى، ويبدو لي أن هذا التدخل التركي، الذي ذكره المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، هو مظهر خاص للعملية برمتها".

الخارجية الليبية تدعو رجال الأعمال الروس للاستثمار في البلاد

بحث وزير الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الليبية عبد الهادي الحويج مع رئيس مركز الشراكة الدولية والتعاون التجاري الروسي ستنسلاف كودرايشوف أمس الخميس في مقر وزارة الخارجية ببنغازي، سبل تشجيع رجال الأعمال الروس للاستثمار في المناطق الخاضعة لسلطة الحكومة الليبية، كما نقل موقع "218 TV".

وحدث ذلك خلال زيارة كودرايشوف لبنغازي على رأس وفد يضم عددا من الشخصيات الروسية من بينها عضو لجنة الرقابة في مركز الشراكة الدولية والتعاون التجاري الروسي ديميتري كاشيني.

وتأتي هذه الزيارة في إطار تطوير العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات، واستجابة للدعوات التي قدمها الحويج للمركز ولرجال الأعمال أثناء زياراته السابقة لروسيا والتي قدم فيها شرحا وافيا عن حقيقة الأوضاع في ليبيا، والتي أشار فيها إلى أن المناخ الآن بات مناسبا للاستثمار والسياحة وأن المناطق الخاضعة لسيطرة القوات المسلحة أضحت آمنة بحسب وصف الحويج.