حصاد أخبار ليبيا في 20 مارس/آذار: قوات حكومة الوفاق تقصف الأحياء السكنية بأسلحة تركية والمسماري يدعو السكان إلى التقيد التام بمعطيات الصحة العامة

حصاد أخبار ليبيا في 20 مارس/آذار: قوات حكومة الوفاق تقصف الأحياء السكنية بأسلحة تركية والمسماري يدعو السكان إلى التقيد التام بمعطيات الصحة العامة

ليبيا. دعا المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري الليبيين إلى التقيد التام بمعطيات الصحة العامة ومقتل قيادي إرهابي ليبي بارز متأثرة بجراحه في مستشفى بإسطنبول.

المسماري يوجه دعوة إلى الشعب الليبي ويدعوهم إلى التقيد التام بمعطيات الصحة العامة

وجه المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، أمس الخميس، رسالة من الحجر الصحي الشخصي، داعيا الليبيين للبقاء في منازلهم.

وقال المسماري في فيديو نشر على صفحته الرسمية في منصة التواصل الاجتماعي «فيسبوك» «بعد اللقاء بالصحفيين من كل أنحاء العالم، القوات العامة رأت بأن نخضع لحجر طبي لمدة أسبوعين، ونحن سعداء جدا بهذه الخطوة لأنها تؤمن صحة شعبنا وزملائنا».

وطالب المسماري المواطنين الليبيين بالتقيد التام بتعليمات اللجنة العليا المشكلة لمواجهة الفيروس، وكذلك الالتزام بالنظافة العامة، قائلا "امكث في بيتك، صل في بيتك، الزم بيتك«معتبرا ذلك بمثابة »خط الدفاع والمقاومة الأول" لمواجهة خطر تسلل وانتشار الفيروس داخل ليبيا.

وأشار المسماري إلى أن القيادة العامة لديها سرايا خاصة بإدارة الكيمياء تتوزع في بعض المدن، خاصة المكتظة بالسكان مثل بنغازي، مشيرا إلى تسيير تلك السرايا بعض القوافل إلى قطاعات العمليات العسكرية في شرق مصراتة وطرابلس.

وأكد المسماري عدم إصابته بالفيروس، قائلا «لم تظهر علينا أي أعراض للفيروس..لا تستمعوا للأخبار المغرضة، نحن بخير»، مؤكدا أن الحجر الصحي هو قرار احترازي اتخذته القيادة الليبية العامة

وأضاف المتحدث باسم الجيش الليبي «منع التجول ليس منعا للحرية ولكنه تقييد للوباء، على الجميع الالتزام بالمنزل والتواصل عبر الهاتف فقط».

وتابع المسماري «لا تستهزئ مثل ما استهزأت دول بهذا الفيروس، وهي الآن في ورطة كبيرة وسط الأزمة، وتنتظر عونا من الله عز وجل».

وأكد الناطق باسم الجيش الليبي، أنه خلال 72 ساعة من الاشتباكات التي تتواصل في محيط العاصمة طرابلس تم القضاء على عناصر إرهابية مطلوبة للجيش وكذلك جرى القضاء على تجمعات لهذه العناصر وأسلحة تابعة لها.

حصاد أخبار ليبيا في 20 مارس/آذار: قوات حكومة الوفاق تقصف الأحياء السكنية بأسلحة تركية والمسماري يدعو السكان إلى التقيد التام بمعطيات الصحة العامة

قوات حكومة الوفاق تقصف الأحياء السكنية بأسلحة تركية

شنت المدفعية التركية قصفا على مناطق سكنية في جنوب طرابلس من منطقة السبعة ومن مطار معيتيقة، والذي يستخدم الآن أيضا كمطار عسكري، حيث يصل جوا مرتزقة من تركيا وسوريا

بالإضافة إلى ذلك فقد تجددت المواجهات العنيفة بين الجيش الوطني من جهة والمعارضة التشادية والمليشيات التي يقودها أسامة جويلي  من جهة أخرى في محور الساعدية

وتداول مستخدمو منصات التواصل الاجتماعي معلومات عن إطلاق النار في منطقة طريق المطار وأبو قرين وورشفانة، ونفذت قوات عملية "بركان الغضب" التابعة لفايز السراج ضربات على عدة مواقع لعدوها في منطقة وادي الربيع

وفي الوقت نفسه، يواصل الجيش الوطني، بقيادة المشير خليفة حفتر، مراقبة الهدنة، محتفطا بحق الرد على هجمات العدو.

وأفادت معلومات نقلتها صفحة "حماة أبو سليم" على منصة التواصل الاجتماعي "تويتر" أنه عندما قامت عصابة من قوات حكومة الوفاق بمحاولة هجوم على الجيش الوطني الليبي، دمر الجيش عربة تركية مدرعة، واستولى على دبابة وسيارة بيك أب مزودة بمدفع رشاش. ولم ترد رسالة من القوات الخاصة للجيش الوطني الليبي عن مكان الحادث.

وإلى جانب المعدات ، تواصل أنقرة تزويد حكومة طرابلس بالمرتزقة والأسلحة، متجاوزة جميع الاتفاقات الدولية التي تم التوصل إليها في موسكو وبرلين. حيث تحدث مستخدم تويتر عن وصول ثاني رحلة تنقل مرتزقة سوريين من مطار إسطنبول إلى مصراتة.

حصاد أخبار ليبيا في 20 مارس/آذار: قوات حكومة الوفاق تقصف الأحياء السكنية بأسلحة تركية والمسماري يدعو السكان إلى التقيد التام بمعطيات الصحة العامة

الوضع مع فيروس «كورونا» في ليبيا مستقر ولا إصابات

تأكيد خلو ثلاث حالات من فيروس «كورونا»، حيث كان من المشتبه إصابتهم بالفيروس

وعلقت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عملياتها في عدة مناطق في طرابلس

وقراصنة ليبيون على خلفية وباء فيروس "كورونا" يوزعون برمجيات خبيثة للأجهزة المحمولة

ودعت منظمة الصحة العالمية إلى وقف إطلاق النار بين الأطراف المتحاربة بشأن فيروس «كورونا»

حصاد أخبار ليبيا في 20 مارس/آذار: قوات حكومة الوفاق تقصف الأحياء السكنية بأسلحة تركية والمسماري يدعو السكان إلى التقيد التام بمعطيات الصحة العامة

الجيش الوطني الليبي يقضي على إرهابي ليبي بارز

قضى الجيش الوطني الليبي على آخر مقاتل من الإرهابيين الذين هاجموا القنصلية الأمريكية في بنغازي عام 2012، حيث توفي زياد بلعم متأثرا بجراح أصيب بها في اشتباك مع الجيش في مستشفى في إسطنبول

في 18 مارس/آذار، هاجم مسلحون من حكومة الوفاق مع مرتزقة سوريين مواقع الجيش الوطني الليبي في عين زارة، حيث تمكن الجيش من صد الهجوم، وقضى على 36 إرهابيا، بما في ذلك 6 قادة ميدانيين

بالإضافة إلى ذلك، ووفقا لحماة أبو سليم، فقد أصيب 200 مسلح، من بينهم زياد بلعم. وتم نقله إلى اسطنبول، لكن الأطباء الأتراك فشلوا في إنقاذ الإرهابي. وتوفي في اليوم التالي بعد الاشتباك مع الجيش الوطني الليبي

ويعتبر زياد بلعم أحد أكثر الإرهابيين المطلوبين في ليبيا، عضو تنظيم القاعدة الإرهابي (المحظور في روسيا)، وأحد القادة الميدانيين لتحالف «مجلس شورى مجاهدي بنغازي» الإرهابي، وفي سبتمبر/أيلول 2012، كان ضمن مجموعة الإرهابيين التابعة لجماعة أنصار الشريعة المبايعة لتنظيم "القاعدة" التي هاجمت القنصلية الأمريكية في بنغازي

حصاد أخبار ليبيا في 20 مارس/آذار: قوات حكومة الوفاق تقصف الأحياء السكنية بأسلحة تركية والمسماري يدعو السكان إلى التقيد التام بمعطيات الصحة العامة