المسلحون يواصلون الصراعات الداخلية في إدلب السورية

السوريون غير راضين عن الفقر والفساد في البلاد - نتائج الاستطلاع

إن التوترات مستمرة في التصاعد بسبب المواجهة بين مسلحي الجيش الوطني السوري الموالين لتركيا والإرهابيين من هيئة تحرير الشام في منطقة مدينة النيرب جنوب شرق إدلب. صرح بذلك  مصدر عسكري لوكالة الأنباء الفدرالة في سوريا ، أحمد مرزوق.

وبحسب المصدر العسكري ، لجأ المسلحون المؤيدون لتركيا وأعضاء من جماعة هيئة تحرير الشام إلى الاعتقالات المتبادلة في النيرب.  ومن بين الإرهابيين ، اعتقلت هيئة تحرير الشام أحد كبار القادة الميدانيين للجيش الوطني السوري ، الملقب بأبو علي جرجناز، وكذلك عدد من مرؤوسيه. بالإضافة إلى ذلك ، تمت مصادرة مركباتهم.

اندلع الصراع في هذا الاتجاه في الصباح ، عندما حاولت القوات المسلحة التركية والمسلحون التابعبن لهم إزالة الحواجز على الطريق السريع M-4. نذكر أن أنقرة كانت قد تعهدت في وقت سابق بضمان الأمن في منطقة الدوريات المشتركة مع الاتحاد الروسي ، والتي لم تتم حتى الآن إلا مرتين وبشكل مختصر.

نذكر أنه منذ 15 مارس 2020 ، قامت روسيا وتركيا بدوريات مشتركة على طول طريق حلب اللاذقية السريع (M-4). كانت الدورية نتيجة مفاوضات بين رئيس روسيا ورئيس تركيا فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان ، التي جرت في 5 مارس. تم تطبيق وقف إطلاق النار في إدلب ليلة 6 مارس ، لكن الإرهابيين في إدلب يخالفوه بشكل دوري.