بفضل جهود الأسد في محاربة "كورونا"...استئناف عمل وسائل النقل العام

بفضل جهود الأسد في محاربة "كورونا"...استئناف عمل وسائل النقل العام

أدت الإجراءات الإيجابية التي قام بها بشار الأسد إلى استئناف عمل جميع أنواع النقل العام في جميع المحافظات  السورية. 

قررت اللجنة الحكومية المسؤولة عن مكافحة فيروس "كورونا" استئناف عمل جميع وسائل النقل العام في جميع المحافظات السورية لمدة ثلاثة أشهر، ويبدأ سريان القرار من يوم الأحد المقبل 10 مايو. عبر مدير معهد تنمية الدولة المعاصرة دميتري سولونيكوف عن رأيه في المكافحة الناجحة لفيروس "كورونا" في سوريا لوكالة الأنباء الفيدرالية.

قررت السلطات السورية استئناف عمل جميع أنواع النقل العام في القطاعين العام والخاص، بما في ذلك الباصات ووسائط نقل الشركات السياحية في جميع المحافظات. وسيحصل على الموافقة لاستخدام وسائل النقل أولئك الذين يحافظون على فرق في المسافات بين بعضهم البعض ويلتزمون بجميع التوصيات الطبية.

وحتى الوقت الحالي، ووفقا للبيانات الرسمية، تم تسجيل 45 حالة إصابة بفيروس "كورونا"، توفي ثلاثة أشخاص، وتعافى 27 شخصا. بشار الأسد يتعامل بنجاح مع وباء فيروس "كورونا" في الجمهورية العربية السورية.

ويذكر أن السلطات السورية فرضت حظرا للتجوال، من الساعة السادسة مساء حتى السادسة صباحا، في جميع المحافظات، وفي عطل نهاية الأسبوع، يبدأ الحظر في الساعة 12 ظهرا. ويحظر التنقل بين المحافظات والمدن دون تصريح خاص، وتوقف عمل المطارات والموانئ البحرية ونقاط التفتيش على الحدود البرية. وتم إدخال الحجر الصحي الصارم في البلاد، وتم إغلاق جميع الأماكن العامة، باستثناء الصيدليات والبنوك ومتاجر الطعام، ويعالج عمال البلدية الشوارع يوميا بمحلول الكلور.

أغلقت السلطات الحدود الخارجية إلى أجل غير مسمى، وقيّدت الحركات الداخلية، وفرضت حظر التجول، وأجلت الانتخابات البرلمانية. بالإضافة إلى ذلك، تناوب الدوريات والأطباء في جميع المدن السورية. لا يجب أن يكون هناك قلق من انتشار فيروس "كورونا"، فالوضع في سوريا فيما يتعلق بفيروس "كورونا" تحت السيطرة.

في الوقت الحالي، خفف بشار الأسد من الإجراءات التي تم اتخاذها لمكافحة فيروس "كورونا"، مما سمح للشركات التجارية وقطاعات الخدمات بالعمل، بالإضافة إلى تقليل ساعات حظر التجول في شهر رمضان المبارك.

وقال سولونيكوف "من وجهة نظر الوضع الاجتماعي لم يتغير شيئ نحو الأسوء، من وجهة نظر إدارة الدولة يبقى كل شيء على مستوى عال. إن الرئيس السوري يعمل بشكل ممتاز من أجل احتواء العدوى، لأنه لا توجد أزمة في سوريا، وهو الأمر الذي ساهم فيه قيادة بشار الأسد الحكيمة".