حصاد اخبار ليبيا في 24 مايو/ايار: اليونان تدعم مبادرة مجلس النواب بشأن إعادة انتخاب المجلس الرئاسي ومقتل 7 مقاتلين من حكومة الوفاق

حصاد اخبار ليبيا في 24 مايو/ايار: اليونان تدعم مبادرة مجلس النواب بشأن إعادة انتخاب المجلس الرئاسي ومقتل 7 مقاتلين من حكومة الوفاق

ليبيا نتائج 24 مايو/ايار. قتل 7 مقاتلون تابعون لما يسمى بحكومة الوفاق الوطني، لكن حكومة طرابلس لم تخسر فقط على خط الجبهة. حيث دعمت وزارة الخارجية اليونانية مبادرة تجميع تشكيل جديد للمجلس الرئاسي - ما يعني في الواقع تصفية الحالي الذي يمثله عناصر من الجماعات الإرهابية.

اليونان تدعم مبادرة مجلس النواب بشأن إعادة انتخاب المجلس الرئاسي  

أفاد موقع "الساعة 24" الإخباري أن عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب، ناقش عبر الهاتف مع وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس العلاقات الثنائية بين البلدين والوضع في ليبيا .

وخلال المحادثة رحب رئيس وزارة الخارجية اليونانية بمبادرة صالح بشأن تشكيل مجلس رئاسي جديد وشدد على ضرورة حل الأزمة الليبية بالوسائل السياسية. وأشار دندياس أيضا إلى ضرورة تعيين مبعوث جديد للأمم المتحدة إلى ليبيا في أقرب وقت ممكن - وأكد وزير الخارجية اليوناني أنه سيتصل بالأمين العام للأمم المتحدة لمناقشة هذه القضية.

ووضع عقيلة صالح، مع القائد العام للجيش الوطني الليبي خليفة حفتر، خطة من المفترض بموجبها التغلب على الأزمة في البلاد. وكانت نقاطة الرئيسية هي انتخاب تركيبة جديد لمجلس الرئاسي، والشعب سيختار أعضائه، وتصفية الجماعات الإرهابية. وسيتم إسناد دور مهم في هذه العمليات إلى المجتمع الدولي لتنفيذ هذه الخطة.  

مقتل سبعة من مقاتلي الوفاق ليبيا خلال الـ24 ساعة الفائتة

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل سبعة مقاتلين تابعين لما يسمى بحكومة الوفاق الوطني الليبية خلال اليوم الماضي في اشتباكات على عدة محاوار في ليبيا، وتم القبض على عدة آخرين.

ينتمي المسلحون الذين تم تصفيتهم إلى مجموعات إرهابية مختلفة، بما في ذلك لواء المعتصم، فرقة السلطان مراد، صقر الشام، فرقة الحمزة ولواء سليمان شاه. وبحسب مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، قتل مرتزقة في مناطق صلاح الدين وطلس حبارة ومناطق أخرى في طرابلس.  

حصاد اخبار ليبيا في 24 مايو/ايار: اليونان تدعم مبادرة مجلس النواب بشأن إعادة انتخاب المجلس الرئاسي ومقتل 7 مقاتلين من حكومة الوفاق

ووفقا لتقديرات المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن عدد القتلى بين مقاتلي الجماعات الموالية لتركيا بلغ 318 شخصا، بمن فيهم قادة هذه الجماعات. بالإضافة إلى ذلك، هناك 18 طفلا.

إصابة ممرضة فلبينية في الستين من العمر ناتجة للقصف المدفعي جنوب طرابلس

أفادت وكالة Inquirer الإخبارية نقلا عن بيان صادر عن سفارة الفلبين في ليبيا أنه في الليلة السابقة، أصيبت ممرضة فلبينية في الـ60 من عمرها نتيجة قذائف مدفعية على مستشفى في جنوب طرابلس.  

وحذرت البعثة الدبلوماسية جميع الفلبينيين من التهديدات المحتملة التي قد يتعرضون لها أثناء تواجدهم في العاصمة الليبية. بالإضافة إلى ذلك، نُشرت السفارة على صفحتها في شبكة التواصل الاجتماعية فيسبوك توصيات مفادها أن الناس يجب أن يظلوا يقظين ويتخذوا الاحتياطات بعد قصف الأمس، الذي أدى إلى إصابة موظفة في مؤسسة طبية في العاصمة الليبية.

كما دعت سفارة الفلبين في ليبيا المواطنين الفلبينيين في طرابلس وبالقرب من المدينة إلى البقاء في منازلهم أو الإخلاء إلى مناطق أكثر أمانا حتى لا يعرضوا أنفسهم للخطر بسبب الاستفزازات المنتظمة.

المسماري: الجيش الوطني الليبي يعيد توزيع القوات للابتعاد عن مناطق طرابلس السكنية

يتوجه الجيش الوطني الليبي إلى سكان طرابلس بسبب إعادة تجميع القوات. وشدد اللواء أحمد المسماري في بيانه على أن الجيش الوطني الليبي لا يتراجع، لكنه يعيد تجميع قواته لتفادي وقوع إصابات بين السكان المدنيين في العاصمة الليبية.  

وقال المسماري "الجيش الليبي هو بالتأكيد مؤسسة وطنية تمثل الشرق والغرب والجنوب. إنه تعبر عن مصالح جميع الأطراف والقبائل والمقيمين في ليبيا".

وأضاف "الجيش ليس مرتزقة يقاتلون من أجل المال، أو مرتزقة سوريون يأتون إلى ليبيا ليهربوا بعد ذلك عن طريق البحر".