فتحي باشاغا: كيف اصبح الإجرام في ليبيا يُسمى "حكومة"

فتحي باشاغا: كيف اصبح الإجرام في ليبيا يُسمى "حكومة"

في 31 مايو 2020 ، اعترف رئيس وزارة الداخلية التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبي ، فتحي باشاغا ، بأن مرؤوسيه يؤدون مهامهم بشكل سيئ. وبحسب تصريحه ، فإن مستوى الجريمة قد نما لدرجة أنه يشكل خطراً على الأمن القومي.

لكن في الوقت نفسه ، أظهرت دراسات تم إجراءها على العصابات الإجرامية الليبية التي قامت بالعديد من الجرائم مثل - تجارة الرقيق والسطو وتهريب النفط والاحتيال المالي والإرهاب - هناك عصابات عديدة ذات علاقة مباشرة  بفتحي باشاغا نفسه.

"السيد الوزير"

في وقت سابق ،و كجزء من مشروع مكافحة الإرهاب تم نشر سيرة ذاتية مفصلة لفتحي باشاغا بالفعل على موقع وكالة الأنباء الفيدرالية.

نُذكر ان فتحي باشاغا تولى منصبه كوزير داخلية في حكومة الوفاق الليبي التي يرئسُها  فايز السراج في 7 أكتوبر 2018.

وُلد فتحي باشاغا في مدينة مصراتة ذات الصلة بالمجموعات الإجرامية الواقعة شرق العاصمة طرابلس. يستخدم فتحي باشاغا نفوذه في مصراتة للضغط على طرابلس. و من المعروف ان مجموعات مصراتة قاتلت ضد مجموعات طرابلس ، الامر الذي أعاد توزيع مناطق النفوذ لصالح الوزير.

و لكن طرابلس لم تصمت طويلاً حيث تم نشر تحقيقاً تفصيلياً على الصفحة الرسمية لمجموعة حُماة طرابلس يُوثق تورط وزير الداخلية لحكومة الوفاق لإرتكابه العديد من الجرائم.

لا يقتصر التعاون مع عصابات مصراتة فحسب. و من باب تطهير المناطق تحت إشراف حكومة الوفاق ، يُقسم باشاغا المجموعات الى جيدة و سيئة. و دون شك المجموعات الجيدة هي تلك التي يمكنه إستخدامها لتعزيز قوته.

يجب التنويه الى ان مسلحي مصراتة مثل كتائب مصراتة و غيرها من الجماعات الموالية للمجلس العسكري لمصراتة التي يتبع لها سيادة الوزير ، تتفق في الفكر الاسلامي الراديكالي لجماعة الاخوان المسلمين (جماعة محظورة على اراضي الاتحاد الروسي).

حاول الإسلاميون دخول مجلس النواب في عام 2014 ، لكنهم تعرضوا لهزيمة ساحقة في تلك الانتخابات ولم يعترفوا بالنتائج. باشاغا نفسه ، على الرغم من أنه تم انتخابه لمجلس النواب ، سرعان ما ترك مجلس النواب.

فتحي باشاغا: كيف اصبح الإجرام في ليبيا يُسمى "حكومة" الرعاة الخارجيين

و كما نعلم لا يمكن تحقيق كل ذلك عن طريق الدعم الداخلي فقط ، و إستناداص الى بعض المقالات فإن باشاغا عرض خدماته للربط بين القوات الغربية الخاصة و الجماعات المسلحة الداخلية خلال فترة حصار مصراتة في عام 2011. و في عام 2016 ، اصبح وسيطاص للدعم العسكري الامريكي في ليبيا.

و يستخدم فتحي باشاغا علاقته مع سفراء امريكا و بريطانيا للترويج لمصالحه الخاصة. في عام 2020 ، ضغط على إمكانية نشر قاعدة عسكرية أمريكية في ليبيا ، كونه الممثل الوحيد لـ "الحكومة" لإصدار مثل هذا البيان.

و متخفياً تحت عباءة تعزيز روسيا وجودها في البحر الابيض المتوسط ، دعا باشاغا القوات المسلحة الأمريكية الى تغيير خطتها حول تخفيض قواتها في غرب إفريقيا، و هو ما أعلنته وزارة الدفاع الأمريكية في ديسمبر 2019. و حاول باشاغا طلب السماح من الجانب الامريكي عن الهجوم على السفارة الامريكية في طرابلس في 11 سبتمبر 2012 ، و قال ان ما حدث هو مأساة يندم عليها الليبيين جميعاً.

"الذئبالتركي" رفيقاً له

كونه تركيًا ليبيًا في الأصل ، يلعب باشاغا أيضاًدور "اليد التركية". حيث  في أوائل عام 2020 ، شنت تركيا عملية عسكرية في ليبيا. في أبريل من هذا العام ، التقى باشاغا بممثلي أردوغان في مبنى الكلية العسكرية للقوات الجوية في مصراتة ، موضحاً بذلك من هو بالضبط قائد المصالح التركية في ليبيا.

إن المواقف القوية نسبياً داخل الدولة ، تجعل فتحي باشاغا أحد الفائزين المحتملين في الصراع على السلطة داخل ليبيا. وقد لوحظ منذ فترة طويلة أن باشاغا يسعى إلى التخلص من منافسه فائز السراج.

فتحي باشاغا: كيف اصبح الإجرام في ليبيا يُسمى "حكومة"

وزارة الداخلية الليبية: معقل المجرمين

تم تشكيل قوات وزارة الداخلية الليبية من قبل الحكومة الغير الشرعية على عجل من العصابات المتحالفة وهي مجموعة من العصاباتشبه العسكرية التابعة رسمياً لرئيس الوزارة. في أوائل عام 2019 ، اعترف وزير الداخلية في حكومة الوفاق الليبي فتحي باشاغا بنفسه بذلك. ووفقا له ، فإن ميزانية وزارة الداخلية تخضع لسيطرة كاملة من قبل مجموعات مسلحة كبيرة ، والتي يفترض أنها خارجة تماما عن سيطرة أي شخص ولها تأثير كبير على القرارات السياسية والاقتصادية.

و يعتبر ان احد اكثر الشخصيات نفوذاً في حكومة الوفاق مكار. حيث ان الغرض من هذه التصريحات هو نفي الصلة بالجرائم العديدة التي تقوم بها جماعاته المسلحة. الجرائم التي لم يلاحظها مجلس الأمن الدولي.

 و من أجل إعطاء الهيكل التابع على الأقل نظرة مقبولة ، تم سحب الجماعات الإرهابية من وزارة الداخلية ، وتم تغيير أسمائها ، وتم تغيير وضعها إلى "المنظمات المرتبطة بوزارة الداخلية".

وبطبيعة الحال ، تم تقسيم المجموعات إقليمياً ، واحتفظت الجماعات بأراضيها بعد الاندماج مع وزارة الداخلية.

و أشهر هذه المجموعات هي "قوة الردع" ، التي قامت وكالة الانباء الفيدرالية بإجراء تحقيقيات حول هذه الجماعة.

سجان طرابلس

زعيم جماعة ردع الارهابية عبد الرؤوف كاره ، 40 عام ، الملقب بالشيخ الملازم من طرابلس، و وفقاص لبعض التقارير ، نشأ كاره في عائلة متدينة سُنية.

في صغره ارسله والده الى المدرسة لدراسة تعاليم الدين الاسلامي ، و لكن كاره لم يتفقه في امور الدين و قرر التطرق الى الأعمال التجارية و خاصة تجارة المعادن. الحرب ساعدت كاره على تقرير مصيره. و في وقت الإضطرابات في البلاد قرر كاره ان يصبح رجل اعمال (تجارة العبيد).

مهارات كاره التنظيمية فأجات الجميع . و لأكثر من تسع سنوات من المشاركة النشطة في الاعمال الإجرامية تحت رعاية حكومة الوفاق  اصبح كاره احد القادة الاكثر نفوذاص في طرابلس.

عبد الرؤوف كاره ، قائد أخطر مجموعة في طرابلس ، منذ البداية وضع نفسه و اتباعه كضباط إنفاذ القانون الذين حلوا محل الحكومة الليبية المخلوعة.

بعدما عززت حكومة الوفاق سيطرتها في طرابلس ، تم تعين عبدالروؤف كاره كرئيس لسجن معيتيقة- أحد السجون السبعة الغير القانونية في طرابلس التي انتشر فيها وفقاً لوزارة الخارجية الأمريكية جميع انواع التعذيب مثل الضرب بالعصي و الخراطيم و التعذيب بالصعق، و الحرق بالماء المغلي او المعدن الساخن. و بحسب التقارير يوجد حوال 3800سجين في السجن. بما في ذلك أكثر من 300 امرأة وطفل. و ما يقارب 2500 سجين ، لم يخضوع للتحقيق حتى الآن.

و كاره فقط هو الذي يقرر من يُحبس و من يُطلق صراحه. و في سجن معيتيقة هو كبير المشرفين و القاضي الشرعي. و يرفض المتشدد علنا ​​حقوق الإنسان ، وبالتالي فإن معنى كلمة  "عدو الإسلام" تعني أنه لا الأمم المتحدة ، ولا أي منظمة حقوقية ، ولا الاموال ستساعد على الخروج من الأسر.

مفتاح التحكم

ليس هناك شك في أن جماعة ردع هي أكثر الجماعات تأثيراً في طرابلس. ويعد كاره من أكثر المسلحين شعبية. وكل هذا بفضل النقطة الاستراتيجية المهمة التي يحتفظ بها البلطجي - وهي مطارمعيتيقة الدولي الوحيد العامل في الجزء الغربي من ليبيا ، والذي يتم من خلاله منذ 2011 جميع عمليات تهريب الأسلحة للقوات طرابلس. وبعبارة أخرى ، فإن السيطرة على التهريب تجعل عبد الرؤوف كاره عملياً عرضة للخطر. بالإضافة إلى ذلك ، تستخدم الأمم المتحدة والبعثات الأجنبية والمنظمات الدولية مطار معيتيقة بنشاط. جاء ذلك في أحدث تقرير للأمين العام للأمم المتحدة "بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا".

وبالتالي ، فإن قدرة حكومة السراج على الاتصال بالهياكل الدولية التي يتم من خلالها إجراء حوار مع هذه الحكومة في العالم تعتمد على جماعةردع.

البنوك والميزانية

في خريف عام 2018 ، استولى عبد الرؤوف كاره على البنك الليبي الدوليالذي يقدم خدمات الإقراض ليسفقط للقطاع الخاص ، ولكن أيضاً للوكالات الحكومية. لا يمكن المبالغة في أهمية هذا البنك بالنسبة للاقتصاد الليبي - فكل المدفوعات الأجنبية تقريباً تمر به ، حتى عائدات النفط.

قبل ذلك ، في مايو 2017 ، أنشأ المجلس الرئاسي الليبي ما يسمى "لجنة الإشراف على المشاريع الحضرية". ضمت 11 قائداً ميدانياًتتبع لوزارة الداخلية في حكومة الوفاق الليبي. وتشمل مسؤوليات اللجنة مراقبة تنفيذ المشاريع الحضرية وحل جميع المشاكل الناشئة. بما في ذلك الطبيعة المالية. من السهل تخمين كيفية إنفاق الأموال المخصصة من الميزانية. بالنظر إلى حقيقة عدم وجود مشاريع في طرابلس قد ولت منذ فترة طويلة. ولكن هناك أعلى مستوى من الجريمة والفساد ، ونقص حاد في الغذاء والضروريات الأساسية.

من الواضح أنه بهذه الطريقة ينفذ كبار في حكومة الوفاق والدائرة المقربة (التي تضم عبد الرؤوف كاره) مخططات فساد ، ويكسبون ملايين الدولارات من طرابلس.

جرائم ضد الإنسانية

في يوليو 2017 ، اعتقل مسلحوردعمحرر احدالصحف في طرابلس. بعد التعذيب لفترات طويلة ، حصلوا على 140 ألف دولار من أقاربه. وفي العام نفسه ، إعتُقل إبراهيم جضران ، امر حرس المنشأتالنفطية ، مع جميع أفراد عائلته ، بما في ذلك طفل عمره ثلاثة أشهر.

وإليكم ما يقال في التقرير الدوري للأمين العام للأمم المتحدة "بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا" بتاريخ 15 يناير 2020:

"في 9 أكتوبر، تم إطلاق النار على اثنين من الصحفيين وهم متجهين إلى خط الجبهة لتغطية القتال الدائر هناك في شارع العزيز بطرابلس وأصيبوا بجروح. في 27 أغسطس ، قامت قوات الأمن التابعة لحكومة الوفاق الوطني باعتقال ونقل مصور إلى سجن معيتيقة في طرابلس ، حيث تم اعتقاله بدون تهمة حتى 9 سبتمبر ... "

في عام 2016 ، أبلغ مجلس الأمن الدولي عن وجود انتهاكات في سجن معيتيقة. على وجه الخصوص ، تم تسجيل حالات ضرب و تعذيب السجناء.

الروس في سجن معيتيقة

يرتبط حدث مهم جداً لروسيا باسم كاره. في ليلة 16-17 مايو 2019 ، تم القبض على العلماء الروس مكسيم شوغالي وسامر سويفان. على الرغم من تدخل النشطاء والصحفيين والسياسيين والدبلوماسيين ، فإنهم ما زالوا في معتقلين في ليبيا. ويحتجزهم متشددو جماعةردع في سجن معيتيقة في طرابلس دون تهم رسمية أو أي أمل في الإفراج.
من المعروف أن الروس تعرضوا للتعذيب والجوع مرات عديدة. ظروف السجن لا تطاق. كل شيء يتم فعله من أجل كسر نفوس المعتقلين.

في البداية ، جرت محاولات لابتزاز السلطات الروسية: على سبيل المثال طلبو من روسيا أن تدعم حكوة الوفاق على المستوى الدولي ، مقابل إطلاق صراح العلماء الروس . لكن موسكو أشارت مراراً وتكراراً إلى أنها لا تدعم أياً من الجانبين في ليبيا ، مع الحفاظ على الحياد.

ومع ذلك ، فإن المدعي العام الليبي رد على سؤال "على أي أساس تم اعتقال علماء الاجتماع الروس؟" أجاب بوضوح: "كاره أعلم".

كاره هو السلطة في طرابلس

عبد الرؤوف كاره ليس فقط من أقوى المهربين في طرابلس. ولكن الإرهابي يُسيطر ايضاً على البنية التحتية ذات الأهمية الاستراتيجية وبالتالي يتلاعب بالسلطة بنجاح. بالإضافة إلى ذلك ، يرتبط كاره ارتباطاً وثيقاً بمنظمة القاعدة الإرهابية (المحظورة في الاتحاد الروسي).

وهكذا ، في غضون سنوات قليلة ، تحول عبد الرؤوف كاره من مهرب عادي إلى صاحب السلطة في طرابلس. ولا أحد يجرؤ على تحديه حيث لا فائدة من القيام بذلك.

أمير تجارة الرقيق

زعيم آخر جدير بالذكر هو محمد كشلاف البالغ من العمر 31 عاماً ، والمعروف باسم القصب ، والذي يُطلق عليه في الصحافة الدولية "أمير تجارة الرقيق وتهريب الوقود". وتخضع لقيادتهكتيبة النصر التي تسيطرعلى مدينة الزاوية غربي العاصمة الليبية.

لطالما سُميت الزاوية بأنها مركز تجارة الرقيق وتهريب النفط. و تقوم كتيبة النصر بعمله جنباً إلى جنب مع خدمات وزارة الداخلية في حكومة الوفاق مثل حماية المنشآت النفطية (وفقاً لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لعام 2018) ، وإدارة مكافحة الهجرة غير الشرعية ، وخفر السواحل.

تصف الطبيعة غير الرسمية لأنشطة كشلاف كجزء من وزارة الداخلية المرحلة التالية  بشكل جيد. في أبريل 2020 ، نتيجة لأعمال مقاتلي القصب ، تم إقتحام سجن يقع في منطقتي صبراتة وصورماني ، والذي كان يضم 600 سجين. وأصدر الأمر ببدء العملية رئيس حكومة الوفاق الإرهابية  فائز السراج ووزيرالداخلية فتحي باشاغا.

ووصف المتخصص الالماني بالشأن الليبيب ولفرام لاتشير هذا الحدث بأنه كارثة. كان الخبير ساخطاً على نتيجة العملية: لم يُعرف شيء عن مصير المفرج عنهم. ويلاحظ لاشر ، مع الأخذ في الاعتبار أن السجناء كانوا في الأساس إرهابيين (غالباً ما كانوا إسلاميين راديكاليين) ، قتلة ومجرمين ، فإن صمت الوزير باشاغا محير.

و يقال انه تم فقدان الأرشيف و الملفات التابعة للسجن بشكل لا رجعة فيه. يبدو انه اصبح من الواضح كيف قررت حكومة الوفاق ضم الإرهابيين الى صفوف جماعاتها التي تُسيطر عليها. و من الظاهر الدور الذي لعبه كشلاف و جماعته التى ترتبط فعلياً بوزارة الداخيلة رسمياً و غير رسمياً التي تقوم بالاعمال القذرة بالنيابة عن حكومة الوفاق مقابل الحصول على تفويض مطلق للتهريب و تجارة الرقيق.

المُهرب تحت العقوبات

وبحسب تقرير مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ، فإن محمد كشلاف متورط في النقل غير القانوني للمهاجرين ويسيطر على مركزي للاجئين في الزاوية. يدير معسكرات احتجاز المهاجرين ، بما في ذلك مخيم النصر ، الذي يتم رسمياً تحت رعاية مكتب مكافحة الهجرة غير الشرعية. وبحسب المصادر فإن شبكة كشلاف هي واحدة من أكبر الشبكات في مجال الهجرة غير الشرعية واستغلال اللاجئين.

جماعة محمد كشلاف تجلب المهاجرين غير الشرعيين المحتجزين إلى مخيمات "إنسانية". تشير مجموعة من الخبراء في ليبيا إلى أن المهاجرين يُحتجزون في ظروف يرثى لها ، وكثيراً ما يتعرضون للضرب والتعذيب والحرمان من الطعام والماء والمساعدة الطبية ، وبعضهم ، وخاصة النساء ، يباعون في أسواق الرقيق. يزعم الخبراء أيضاً أنه في 2016-2017 ، تصرفت مجموعة كشلاف بالاشتراك مع عصابات أخرى في "اشتباكات عنيفة متجددة" في طرابلس.

تقارير رسمية عن أنشطة كشلاف

تتحدث المنظمة الدولية للهجرة عن إستعباد المهاجرين واحتجازهم قسراً. بالإضافة إلى المهربين ، فإن إدارة مكافحة الهجرة غير الشرعية وخفر السواحل متورطون بشكل مباشر في أعمال إجرامية تنتهك حقوق الإنسان.

يُذكر أن قائد كتيبة النصر تتعاون مع "حماية المنشآت النفطية" (بحسب مجلس الأمن الدولي لعام 2018) ، التابع لحكومة الوفاق. وبحسب تقرير لخبراء في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ، فإن محمد كشلاف متهم بالتورط في تهريب وقود من مصنع في الزاوية. حيث تستخدم كتيبة النصر ما لا يقل عن 70 وحدة من القوارب: القوارب والسفن الصغيرة وسفن الصيد مع خزانات مُعدلة لنقل الوقود المهرب إلى ناقلات قبالة الساحل الغربي لليبيا. بالإضافة إلى ذلك ، ينقل المسلحون بشكل غير قانوني الوقود في الشاحنات إلى غرب الزاوية ، بالقرب من الحدود الليبية مع تونس.

كما أكد مصدر في مجلس الأمن الدولي أن مسلحي كشلاف يسيطرون على مصفاة الزاوية وأن هناك "أدلة إضافية على التواطؤ بين خفر سواحل الزاوية ومحمد كشلاف". من ناحية أخرى ، لوحظ أن الزاوية هي مركز رئيسي للإتجار بالبشر وتهريب الوقود.

المحسوبية

على الرغم من العقوبات ومذكرة التوقيف التي وقعها المدعي العام الليبي ، فإن كشلاف يشعر بالراحة التامة. يوفر له معارفه غطاءً موثوقًا به. القصب لا يخاف من التواجد في المحافل الخارجية. حي تم نشرصور لاحقاً على الموقع الرسمي لبلدية الزاوية على فيسبوك،والتي تم حذفها لاحقًا ، يظهر فيها  محمد كشلاف مع رئيس بلدية الزاوية جمال بحر وعضو المجلس البلدي مختار المريول خلال حفل افتتاح مركز النصر الطبي. ، والتي سميت بوضوح باسم لواء "النصر".

التواصل البريطاني

قام المستشار العسكري لكشلاف ، طارق الحنجري ، بعمليات عسكرية ضد قوات الجيش الوطني الليبي على محور الخلاطات - الطريق إلى مطار طرابلس. تدعي المصادر أن الحنجري يسيطر على مصنع لإنتاج وقود السيارات في مصفاة نفط في الزاوية.

أصيب الحنجري ، الذي شارك في القتال في وضع غير معلوم ، بجروح طفيفة أثناء القتال في طرابلس.

أيضا ، وفقاً لسكان محليين ، انه كانت هناك شركاتعسكرية وأمنيةبريطانية والمخابرات التركية في منطقة طرابلس ، حيث كان طارق الحنجري حلقة الوصل.

خفر السواحل

على الرغم من أن محمد كشلاف يسيطر على مجموعة مسلحة ، تقاتل إلى جانب قوات حكومة الوفاق في طرابلس ضد الجيش الوطني الليبي والجماعات المحلية الأخرى ، إلا أنه على صلة وثيقة برئيس خفر سواحل الزاوية ، عبدالرحمن ميلاد ، الملقب بالبيجا.

ووصفت صحيفة الجارديان البيجا بأنه "أحد أشهر التجار في العالم" بعد أن لفتت صحيفة أففينير الإيطالية الانتباه إلى شخصه. أفاد المنشور البريطاني أن عبد الرحمن ميلاد وحرس سواحل الزاوية الآخرين يشاركون بشكل مباشر في الاستيلاء على قوارب المهاجرين. حصل على مركزه المؤثر بفضل دعم ابن عمه القبلي - محمد كشلاف. و الجدير بالذكر أن خفر السواحل تابع لوزارة الداخلية في حكومة الوفاق ، أي فتحي باشاغا.

الممثل الرسمي

في مايو 2017 ، اصبح البيجا ، لسبب ما ، رئيساً لخفر السواحل الليبي ، لمناقشة الوضع مع المسؤولين الإيطاليين ومسؤولي المخابرات الإيطالية الوضع والإجراءات لفرض قيود على تدفق المهاجرين من ليبيا.

ونتيجة للمناقشة ، تم التوصل إلى اتفاق مثير للجدل أعطى لخفر السواحل الليبي الحق في اعتراض قوارب المهاجرين في البحر وإعادتهم إلى ليبيا ، حيث يعاني المهاجرون واللاجئون ، بحسب الجارديان ، من التعذيب وسوء المعاملة. وأبرم وزير الداخلية الإيطالي السابق مينيتي ، الذي تربطه علاقات طويلة الأمد بالمخابرات الإيطالية ، الصفقة التي تتألف من قيام إيطاليا بتوفير المرافق والمعدات للحكومة غير الشرعية في طرابلس.

تحقيقات حول رئيس خفر السواحل في الزاوية

في تقرير أمني للأمم المتحدة صدر في يونيو 2017 ، وصف البيجا بأنه "مُتجِر بشري متعطش للدماء ، مذنب بالإعدام في البحر الأبيض المتوسط ​​ويشتبه في أنه قتل عشرات الأشخاص". ويعتبر رئيس منظمة إجرامية تعمل في مدينة الزاوية الساحلية الشمالية الغربية ، على بعد 45 كيلومتراً غرب العاصمة الليبية طرابلس.

وذكرت شهادات بعض المهاجرين الواردة في وثائق الجارديان أنهم رأوا رجلاً يطلق على نفسه اسم "عبد الرحمن" يوجه عودة المهاجرين إلى الشاطئ. قال بعض الشهود إن البيجا هو الذي يقرر من يجب إعادته إلى الساحل الليبي ، وبقسوة ، يجبره على الانصياع.

اعتقل محققون إيطاليون ثلاثة أشخاص في بحر صقلية اغتصبوا وعذبوا عشرات المهاجرين في مركز احتجاز في شمال غرب ليبيا. جمع المدعون العامون في مدينة أغريجنتو أدلة من العديد من اللاجئين من شمال أفريقيا الذين تعرفوا على خاطفيهم السابقين. والمحتجزون الثلاثة ، وهم غيني يبلغ من العمر 27 عاماً ، ومصريان تتراوح أعمارهم بين 24 و 26 عاماً ، متهمون بالتعذيب والاختطاف والاتجار بالبشر - وجميعهم عملوا في مركز احتجاز للمهاجرين في الزاوية.

تُظهر الصور الجوية التي استشهدت بها الطبعة الإيطالية أن اتباع البيجا ، في الواقع ، بدلاً من إنقاذ المهاجرين ، كانوا أكثر اهتماماً بالسطو. حيث اظهرت الصورة كيف وقف العديد من الأشخاص على مؤخرة قارب أمني ، مما يساعد على إزالة محرك ياماها من القارب. جميعهم كانوا يرتدون ملابس غير رسمية ، محاولين إخفاء انتمائهم لخفر السواحل الليبي في حكومة الوفاق.

أفاد تقرير أفينير أن البجا ومسلحيه يستخدمون غالباً زورق دورية Talil-267 ، مُسلحاً بمدفع رشاش ثقيل سوفيتي قديم ، أطلق منه البيجا مراراً قذائف غير حقيقية.

البيجا متهم بانتهاك حقوق الإنسان من قبل المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي ومجلس الأمن الدولي.

تهديدات ضدحرية التعبير

بعد نشر تحقيق أجراه صحفيون إيطاليون ، هددهم البيجا بالانتقام. و يزعم الصحفيون أنهم تلقوا رسالة تهديد من المهرب اليبي. في الوقت نفسه ، قالت الشرطة الإيطالية إنها تتخذ إجراءات لحماية نيللو سكافو ونانسي بورسيا ، وهما صحفيان إيطاليان وصفا في مقال أففينير حول وجود البيجا في اجتماع رسمي في مايو 2017.

أعرب اتحاد الصحفيين الإيطاليين والمنظمات الأخرى عن تضامنهم مع موظفي أففينيروشجعو وسائل الإعلام على مواصلة التحقيق في مشاركة ميلاد في الاجتماعات مع السلطات الإيطالية.

فتحي باشاغا: كيف اصبح الإجرام في ليبيا يُسمى "حكومة"

العطائات المالية للمجرمين

على الرغم من النشاط الإجرامي ، يتلقى خفر السواحل دعماً مالياً من إيطاليا والاتحاد الأوروبي ، يُدفعللسلطات طرابلس لمكافحة الهجرة غير الشرعية.

ووفقاً لمذكرة التفاهم بين طرابلس وروما وبروكسل ، من المتوقع بحلول عام 2023 سيتم تحويل لما يسمى بالحرس الساحلي الليبي ، وفقاً للبرنامج الذي تم إطلاقه في مارس 2017 ، حوالي 285 مليون يورو. قدم فائز السراج ، رئيس المجلس الرئاسي في طرابلس ، قائمة بالمتطلبات للحكومة الإيطالية. طلب السراج 10 سفن بحث ، و 10 زوارق دورية ، و 4 طائرات هليكوبتر ، و 24 قارب مطاطي ، و 10 سيارات إسعاف ، و 30 سيارة جيب ، و 15 سيارة ، و 30 هاتفًا متصلًا بالأقمار الصناعية ، وبدلات غطس ، ومناظير نهارية ، وأقنعة ليلية ، وخزانات أوكسجين ، ومعدات أخرى بمبلغ لا يقل عن 800 مليون يورو.

اتهم مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية مجلس الأمن فيما يتعلق بالوضع في الزاوية. حيثتحولت المدينة الساحلية إلى إرث للبيجا وشركائه. يعمل البيجا بشكل رسمي بتواطؤ من حكومة الوفاق. وهو يواصل معاملة المهاجرين بطريقة قاسية ولاإنسانية ومهينة.

خلص تقرير فريق خبراء الأمم المتحدة إلى أن أصحاب المصلحة المرتبطين بشكل مباشر أو غير مباشر بالصراع الليبي يدركون الوضع الحقيقي على الأرض وكيف يتم استخدام الأموال الدولية المخصصة لحل مشاكل المهاجرين في ليبيا لتمويل الجماعات الإجرامية . وتتعلق التهم بانتهاكات في معسكرات احتجاز المهاجرين التي تديرها حكومة الوفاق ، مثل إدارة مكافحة الهجرة غير الشرعية. ووجد المحققون انتهاكات منهجية في لائحة الأمم المتحدة ، وخاصة في مصراتة والزاوية.

وبحسب التقرير ، وبفضل الصناديق الأوروبية التي ترسل المساعدة إلى ما يسمى بحكومة الوفاق الوطني ، يتلقى البيجا أموالاً كبيرة منروما وبروكسل. وفقا لعقوبات الأمم المتحدة ، يجب أن يكون ميلاد في السجن بتهمة ارتكاب جرائم ضد اللاجئين. بدلا من ذلك ، لا يزال طليقاً. و تم التأكيد على أن القراصنة مثل البيجا كانوا محظوظين بما يكفي للحصول على دخل مزدوج - مدفوعات من المهاجرين لضمان نقلهم ، ومن أوروبا لمنع نفس المهاجرين من الوصول إلى شواطئها.

كما شارك عبد الرحمن ميلاد في معارك طرابلس كجزء من الجماعات المسلحة.

العنف والسلطة

ويظهر مزيد من الأدلة أن فتحي باشاغا - وهو من أوائل الأشخاص في حكومة الوفاق ، له علاقات وثيقة مع الإرهابيين والمجرمين الدوليين. تتكون الإدارات المختلفة لما يسمى بحكومة الوفاق الوطني من مجموعات إرهابية و عصابات إجرامية: فهي تقوم بعمليات مشتركة ، وتشارك في مخططات إجرامية ، واحتيالات مالية ، وجرائم قتل ، وسرقات.

وهذا يشير إلى التوافق الكامل لحكومة الوفاق غير الشرعية مع الإرهابيين والمجرمين.

يتكون التكافل السائد من علاقات معقدة متعددة المكونات: التهديدات المتبادلة ، والصراع من أجل التأثير داخل حكومة الوفاق ، والمشاركة غير المشروعة في الأعمال العدائية. في مثل هذا النظام غير القانوني ، يؤدي المهربون والإرهابيون وتجار الرقيق وظائف عامة ، ويقودون مدناً بأكملها ، ويوفرون الإثراء المادي لأنفسهم وعصاباتهم. وقد أدان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أفعالهم.

ومع ذلك ، لا توجد عقوبات مستهدفة تبرر الأمم المتحدة وبروكسل وروما بالتعاون مع الحكومة الإرهابية ، والبنتاغون مرة أخرى يفقد سمعته بنفسه ، ويدعم بشكل علني هياكل الدولة الزائفة المريبة.