مالكفيتش يرسل رسالة دعم لعالم الاجتماع الروسي شوغالي الذي اختطفه مقاتلو حكومة الوفاق في ليبيا

مالكفيتش يرسل رسالة دعم لعالم الاجتماع الروسي شوغالي الذي اختطفه مقاتلو حكومة الوفاق في ليبيا

تحدث رئيس صندوق حماية القيم الوطنية في روسيا، ألكسندر مالكيفيتش، عن نقل العلماء الروس من سجن معيتيقة متمنياً لهم الصبر والثبات.  

كتب رئيس صندوق حماية القيم الوطنية في روسيا، ألكسندر مالكيفيتش، رسالة دعم لعالم الاجتماع الروسي مكسيم شوغالي الذي احتجزه إرهابيون مدعومون من حكومة الوفاق الوطني بشكل غير قانوني. وأكد مالكيفيتش أن العالم الروسي لم يعد موجوداً في السجن، بل أنه تم نقله الى المستشفى بعد تعرضه للتعذيب في السجن. ووفقا لمالكفيتش، مكسيم الآن في حالة خطيرة.  

وقد أعلن مالكيفيتش اليوم الجمعة 12 يونيو/حزيرن 2020، عن معلومات مهمة حول مصير مكسيم شوغالي وسامر سويفان. وأكد أن مواطني روسيا المختطفين والمحتجزين بشكل غير قانوني على أيدي مسلحين في طرابلس، كانوا بالفعل على متن الطائرة التي تتبع لرئاسة ما يسمى بحكومة الوفاق الوطني فايز السراج الذي زار تركيا ليلة 7 يونيو/حزيرن وعاد إلى ليبيا صباحا.

هذا وقد أعلن موقع "ليبيا 24" في وقت سابق، أن طائرة السراج ستتوجه إلى موسكو وسيعاد العلماء الروس إلى وطنهم. لكن هذا لم يحدث.

وتابع مالكيفيتش: "الآن أصبح من الواضح ما هي المشكلة. حصلنا اليوم على معلومة من مصادرنا في ليبيا: مكسيم شوغالي في حالة خطيرة بعد تعرضه للتعذيب وتم نقله إلى مستشفى في معيتيقة. على شبكات التواصل الاجتماعية الليبية كتبوا أن عندما رأى السراج مكسيم، أثناء الرحلة، أدرك أنه من المستحيل نقله إلى روسيا في هذه الحالة".

الآن أصبح من الواضح كيف ظهرت هذه الإشاعات في وسائل الإعلامي الروسي، والتي تحدثت عن أن السراج أصدر أمراً بالإفراج عن شوغالي وسويفان من السجن ونقلهم للعيش في فيلا. ويذكر أن مؤلفي هذه الاشاعة أشاروا إلى مصدر غير مسمى في "الوفاق". لكن الوضع على أرض الواقع مختلف تماماً.  

وأضاف مالكيفيتش: "شوغالي الآن في المستشفى. ولكن، عندما بدأت الأخبار حول السجن ووضع العالم الروسي المختطف، قررت "الوفاق" إطلاق اشاعة مفادها أنه تم نقل الروس إلى الفيلا.  

في الوقت نفسه، أشار مالكيفيتش إلى أن مكسيم شوغالي هو شخص قوي جدا. لا ينكسر أمام أحد أبدا. وسنة اعتقال في سجن للإرهابيين، وفي ظروف غير إنسانية في سجن ليبي لا تغير شيئا. وأضاف مالكفيتش إنه يدرك أن الذين يتابعون مدونته ليسوا فقط أشخاص من القلقين على مكسيم وسامر، إنما يوجد أيضا أشخاص من الغرب ومن ليبيا. لذلك، كتب رسالة دعم مفتوحة لشوغالي، على أمل أن تصله الرسالة.  

تنشر وكالة الأنباء الفيدرالية نص الرسالة التي كتبها رئيس مؤسسة حماية القيم الوطنية في روسيا لصديقه وزميله:  

"ماكس! كنت دائما مثالا للصبر والثبات لعائلتك وأصدقائك، والآن أصبحتَ رمزا للشجاعة للعديد من الروس. الملايين من الناس يعرفون الحقيقة حول تاريخك وقوتك وشجاعتك في روسيا وفي العالم. نعلم جميعًا عن تلك التجارب الصعبة التي مررت بها. فاعلم: عائلتك وأصدقائك وعدد كبير من المواطنين الروس ينتظرون عودتك ويؤمنون بك. نعم! نحن نؤمن بعودتك ونحن في انتظارك. انتظر! آمل أن تصل إليك هذه الرسالة ".

تحتفل البلاد اليوم بـ"يوم روسيا". ومع ذلك، فإن اثنين من مواطنينا في هذه اللحظة في حالة خطيرة بعد كل التعذيب الذي تعرضوا له في الأسر لدى الإرهابيين. في هذا اليوم، قرر فريق تحرير وكالة الأنباء الفيدرالية إجراء استفتاء حول موضوع هل يجب على موسكو إنقاذ علماء الاجتماع من أسر "الوفاق"؟ وخلال ساعات قليلة من التصويت أعلن 5000 شخص عن الدعم غير المشروط للعلماء.

ونتيجة للدراسة، اتضح أن الغالبية العظمى من سكان البلاد يعتقدون أنه يجب على روسيا إنقاذ مواطنيها وتحريرهم من الأسر بأي وسيلة ممكنة، سواء دبلوماسية أو حتى عسكرية.