حصاد أخبار ليبيا في 21 حزيران/يونيو: قبائل ليبية تدعو مصر إلى تطهير البلاد من الإرهابيين والنواب الليبي يشيد بالمبادرات الروسية

حصاد أخبار ليبيا في 21 حزيران/يونيو: قبائل ليبية تدعو مصر إلى تطهير البلاد من الإرهابيين والنواب الليبي يشيد بالمبادرات الروسية

ليبيا. اتخذ على محمل الجد في طبرق قرارا بتطهير ليبيا من الإرهاب - لجأ الليبيون إلى مصر للمساعدة في تحرير الدولة من التدخل التركي والجماعات الإرهابية.

القبائل الليبية تطالب مصر بتحرير البلاد من الإرهابيين

أعلن رئيس ديوان المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان القبائل الليبية، محمد المصباحي أن الشعب الليبي يطالب مصر بتحرير البلاد من الاحتلال التركي والجماعات المسلحة ، وكذلك تفعيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك.

وأشار المصباحي، إلى أن القبائل الليبية تطالب مصر بالتدخل العاجل لحسم "المعركة للشعب الليبي" الذى يترجع الويلات من الأتراك والميليشيات.

الرئيس المصري يعلن زيادة الاستعداد القتالي على الحدود الليبية

أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس السبت الحاجة إلى زيادة الاستعداد القتالي بسبب الاضطرابات في المنطقة. وأعرب الرئيس المصري في بيانه عن اهتمامه بدعم الجهود الشاملة لحل الأزمة في ليبيا.

وأضاف الرئيس المصري في بيانه أن مصر تطالب بوضع حد للتدخلات الخارجية في الشأن الليبي

وأضاف السيسي "على حدودنا هناك تهديدات مباشرة، الأمر الذي يتطلب التضامن والتعاون. أي تدخل مصري مباشر في ليبيا له الآن شرعية دولية. إن أي تدخل مصري في ليبيا يهدف إلى حماية الحدود ووقف إطلاق النار ووقف إراقة دماء الشعب الليبي".

ونوه الرئيس المصري إلى ضرورة حل جميع العصابات المسلحة في ليبيا، ويجب انسحاب قوات الدول الأخرى من المنطقة، حيث إن القوى الخارجية "تدعم الجماعات الإرهابية وتغذي مراكز الإرهاب في البلاد".

حصاد أخبار ليبيا في 21 حزيران/يونيو: قبائل ليبية تدعو مصر إلى تطهير البلاد من الإرهابيين والنواب الليبي يشيد بالمبادرات الروسية

مجلس النواب الليبي يشير إلى مبادرات حفظ السلام الروسية

تدعم موسكو "إعلان القاهرة" وتبذل الكثير من الجهود لإحياء العمليات السياسية السلمية لحل الأزمة الليبية.

تحدث أحميد حومه، النائب الثاني لرئيس مجلس النواب الليبي، عن نتائج رحلته الأخيرة إلى روسيا، حيث عقد سلسلة من الاجتماعات مع المسؤولين. وأشار عضو في البرلمان الليبي إلى أن روسيا لا تزال تأمل في وضع نهاية لإراقة الدماء في ليبيا، واستئناف الحوار بهدف التوصل إلى حل وسط. وفي الوقت نفسه، لا يزال الجانب الروسي يأمل في أن تسير هذه العمليات وفقا لمخرجات مؤتمر برلين الدولي بشأن ليبيا الذي عقد في نهاية يناير من هذا العام.

شابوفالوف يعتبر أن خطاب الدول العربية ضد العدوان التركي في ليبيا منطقيا

التدخل التركي في الشؤون الداخلية الليبية والمساعدات العسكرية لمقاتلي ما يسمى بحكومة الوفاق الوطني، التي تنتهك القانون الدولي، أثاروا رد فعل عند عدد من الدول العربية. قال المحلل السياسي فلاديمير شابوفالوف في مقابلة مع وكالة الأنباء الفيدرالية إن مثل هذا التطور في الأحداث كان متوقعا.

بهذا الطريقة، علق نائب مدير معهد التاريخ والسياسة في جامعة موسكو التربوية، الأستاذ المساعد فلاديمير شابوفالوف على خطاب العديد من الدول الرئيسية في الشرق الأوسط لدعم البيان الأخير للزعيم المصري عبد الفتاح السيسي حول التدخل التركي المستمر في ليبيا.

وقال شابوفالوف "مصر، كدولة ذات سيادة، بالإضافة إلى أنها جارة ليبيا، بالاختلاف عن تركيا، مهتمة بشكل أساسي بالسلام والأمن في الأراضي الليبية، لأنها قد تعاني من زيادة التصعيد في الأزمة الليبية الداخلية. وبشكل مؤكد، القاهرة تهدف في المقام الأول إلى تطبيع الوضع في الدولة المجاورة، ولكن إذا لزم الأمر ستحمي مصالحها الوطنية وتدعم الشعب الليبي الشقيق. بالنسبة لمصر، التي تلعب أحد الأدوار القيادية في العالم العربي، من المهم جدا إنهاء سفك الدماء في ليبيا. وبالتأكيد، يجب النظر إلى مثل هذه التصريحات من قبل السلطات المصرية بجدية تامة، هي مبررة، وتوجهها المضاد لتركيا واضح بشكل كافي".