حصاد أخبار ليبيا في 28 يوليو/تموز: سفن تركية تشن هجوما صاروخيا على ليبيا وألمانيا توقف تعاونها مع تركيا في مجال الأسلحة

حصاد أخبار ليبيا في 28 يوليو/تموز: سفن تركية تشن هجوما صاروخيا على ليبيا وألمانيا توقف تعاونها مع تركيا في مجال الأسلحة

ليبيا. أصيب العديد من المدنيين ومقاتلي الجيش الوطني الليبي في هجوم تركي على ليبيا، وألمانيا تنهي التعاون مع تركيا في مجال الأسلحة بسبب التدخل في ليبيا، وتركيا تستخدم السفن التجارية لإخفاء إمدادات الأسلحة إلى ليبيا.

ليبيون يتحدثون عن غارة للبحرية التركية على ليبيا ووجود إصابات

شنت القوات التركية هجوما صاروخيا على ليبيا. ونقل أن الهجمات الصاروخية أدت إلى إصابة سكان مدنيين وثلاثة من أفراد الجيش الوطني الليبي.

الجيش الوطني الليبي يصلح نظام الحماية الصاروخية الشاطئية لردع الهجوم التركي من البحر

أصلح الجيش الوطني الليبي منظومة الصواريخ الساحلية "روبيج " المجهزة بصواريخ P-15M تيرميت، وتم نشرها على الساحل.

رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا يعلق على جريمة قتل مهاجرين من قبل خفر سواحل حكومة الوفاق

عبر رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا فيديريكو سوداعن تعازية بسبب مقتل مهاجرين اثنين من السودان في مدينة الخمس الليبية.

ألمانيا ترسل الفرقاطة "هامبورغ" إلى البحر الأبيض المتوسط ​​للمشاركة في مهمة "إيريني"

تعتزم الحكومة الألمانية إرسال الفرقاطة "هامبورغ" إلى البحر المتوسط ​​كجزء من مهمة الاتحاد الأوروبي "إيريني" لمراقبة حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا.

 تركيا تستخدم سفن تجارية مدنية لتزويد مسلحي حكومة الوفاق بالأسلحة

تستخدم تركيا رحلات مدنية لتزويد مقاتلي حكومة الوفاق بالأسلحة والمعدات، حيث يقوم الجانب التركي بتزويد الإرهابيين بآليات مدرعة أمريكية الصنع.

ألمانيا تتخلى عن عقود الأسلحة مع تركيا بسبب التدخل في ليبيا

أعلن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس وقف التعاون في مجال الأسلحة مع تركيا بسبب تدخلها في ليبيا.

وأكد ماس أنه على الرغم من كون تركيا شريك في حلف شمال الأطلسي، إلا أن التدخلات التركية في ليبيا لا يمكن قبولها أبدا.

حصاد أخبار ليبيا في 28 يوليو/تموز: سفن تركية تشن هجوما صاروخيا على ليبيا وألمانيا توقف تعاونها مع تركيا في مجال الأسلحة

مقاتلو حكومة الوفاق ينشئون معسكر جديدا لتدريب المرتزقة قبل الهجوم على سرت

أنشأت فرقة "السلطان مراد" السورية معسكرا تدريبيا جديدا في طرابلس، حيث سيقومون بتدريب المرتزقة الجدد القادمين من سوريا. الذين سيأخذون أماكن الجهاديين الذين تم نقلهم إلى خط الجبهة من أجل مهاجمة سرت.