حصاد اخبار ليبيا في 30 يوليو/تموز: ارتفاع عدد الضحايا في ليبيا بنسبة 173٪ ، و "كتيبة ثوار طرابلس" تتالب على وزارة الداخلية في الوفاق

حصاد اخبار ليبيا في 30 يوليو/تموز: ارتفاع عدد الضحايا في ليبيا بنسبة 173٪ ، و "كتيبة ثوار طرابلس" تتالب على وزارة الداخلية في الوفاق

ليبيا ، 30 يوليو/تموز. ناضلت العصابات في غرب ليبيا من أجل مناطق النفوذ خلال الأشهر الستة الماضية. واليوم ، نشرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا نتائج هذه المناوشات - مع توسيع منطقة سيطرة الوفاق ، ارتفع عدد الضحايا المدنيين بنسبة 173٪.

مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان يخبر عن التشكيلات الإرهابية تقاتل علىجانب الوفاق في ليبيا

وبحسب مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان تركيا ترسل مقاتلين إلى شمال إفريقيا بالقوة وأولئك الذين يرفضون من الرحلة الى ليبيا تقبض عليهم. تنظيم هئية تحرير الشام (المحظور في روسيا) اعتقل ستة مسلحين لرفضهم السفر من سوريا إلى ليبيا للقتال على جانب فصائل طرابلس.

مجموعة السلطان مراد الموالية لتركيا ترسل أكبر عدد من المسلحين. حالاً في ليبيا 16500 مرتزق يحملون الجنسية السورية. ويشير مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن أكثر من ثلاثة آلاف منهم من "مجموعة السلطان مراد". بالاضافة ذلك في صفوف ما يسمى بحكومة الوفاق الوطني ، ليس سوريون فقط - هناك أيضًا أشخاص من دول شمال إفريقيا اخرى بعضهم متعلق هئية تحرير الشام وداعش وجماعات إرهابية أخرى.  

روما تنفق 213.9 مليون يورو في ليبيا منذ عام 2017 على المهام العسكرية

لم يؤد التمويل الإيطالي المتزايد لهياكل الوفاق الليبي إلى النتائج المرجوة. وأكد التقرير أن الأموال التي بحسب بعض التحقيقات انتهى بها المطاف في أيدي المهربين والميليشيات المسلحة التي تقوض الاستقرار في ليبيا منذ سنة2011 وتربح من الاتجار بالبشر.

زاد حجم المساعدة الإيطالية لخفر السواحل الليبي في ما يسمى بحكومة الوفاق الليبية من 3.6 مليون يورو في عام 2017 إلى 10 ملايين هذا العام. نشرت وكالة الأنباء الفيدرالية بالفعل تحقيقا كبيرا في العلاقات بين تجار الرقيق والمهربين مع خفر السواحل في ما يسمى بحكومة الوفاق الليبية. والتحقيق يزعم أن روما أنفقت 784.3 مليون يورو في ليبيا منذ عام 2017. ونحو 213.9 مليون مليون يورو على المهام العسكرية. الملاحظة: وهذا على خلفية التقصير الوشيك في إيطاليا.

العربية: ميليشيات "ثوار طرابلس" تستعرض وتتحدى وزير داخلية الوفاق 

وفي ثاني مرة خلال أقل من شهر، خرجت عشرات السيارات العسكرية التابعة لكتيبة "ثوار طرابلس" في شوارع طرابلس احتجاجًا. تعتبرهذه الخطوة اعتبرا بمثابة رسالة تحذير موجهة لوزير الداخلية باشاغا من أيّ محاولة لحلّها واستبعادها من المشهد الأمني، ورسالة أيضا إلى ميليشيات مصراتة التي تخطط لسحب البساط منها والسيطرة عسكريا وسياسيا على العاصمة.  

حصاد اخبار ليبيا في 30 يوليو/تموز: ارتفاع عدد الضحايا في ليبيا بنسبة 173٪ ، و "كتيبة ثوار طرابلس" تتالب على وزارة الداخلية في الوفاق

والمجتمع الدولي يضغط على الوفاق لتفكيك ونزع سلاح كل التشكيلات العسكرية غير القانونية. يبدو أن "ملوك" العاصمة الليبية السابقين أصبحوا ضحايا للأزمة الليبية.  

ارتفاع عدد الضحايا في ليبيا بنسبة 173٪  بعد توسيع منطقة سيطرة على الوفاق

اصدرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا البيان عن ارتفع عدد القتلى والجرحى بين السكان المدنيين في ليبيا مع توسيع منطقة السيطرة على ما يسمى بحكومة الوفاق الليبية بنسبة 173 ٪.

نُشر على موقع البعثة البيان عن الربع الثاني من عام 2020 حيث أصبح معروفًا أن خلال فترة ما بين 1 أبريل/نيسان  و30 يونيو/حزيران 2020 ، سجلت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا 358 ضحية مدنية. قتل 106 أشخاص وأصيب 252 بجروح مختلفة. وهذا يزيد بنسبة 173٪ عن الربع الأول من عام 2020. وهكذا ، ارتفع معدل وفيات السكان بنسبة 65٪ ، وتواتر الإصابات بين المدنيين بنسبة 276٪.