الكشف عن أبرز الملفات في المفاوضات بين باشاغا والسفير التركي لدى ليبيا

الكشف عن أبرز الملفات في المفاوضات بين باشاغا والسفير التركي لدى ليبيا

التقى رئيس "وزارة الداخلية" لما يسمى بحكومة الوفاق الوطني، فتحي باشاغا ، بالسفير التركي لدى ليبيا سرحات أكسين. وتم الإعلان عن تفاصيل اللقاء من قبل المكتب الصحفي لإدراة طرابلس.

ناقش فتحي باشاغا وسرحات أكسين بحضور أحمد كركوب مدير إدارة العلاقات والتعاون الدولي، صباح يوم 30 سبتمبر/أيلول، تعاون حكومة الوفاق وتركيا في جميع المجالات. وكان الموضوع الرئيسي للاجتماع توسيع الشراكة في مجال الأمن.

الكشف عن أبرز الملفات في المفاوضات بين باشاغا والسفير التركي لدى ليبيا

فتحي باشاغا، الذي يلعب دورا بارزا في السياسة الطرابلسية، هو أحد الشخصيات الرئيسية المؤيدة للتوسع التركي في ليبيا. يعمل وزير الداخلية كحافظ لمصالح تركيا. وبفضل هذا، تتلقى وزارته دعما من أنقرة، والتي تعمل بدورها بشكل كبير لصالح أردوغان.

المرتزقة السوريين الذين وصلوا إلى ليبيا في خضم عملية حفتر، أصبحوا تحت قيادة باشاغا. يعمل وزير الداخلية بشكل وثيق مع الإرهابيين  ويشارك في بعض الأحيان في التعذيب والاستجواب بنفسه. كما ساهم في بناء منشآت عسكرية تركية في مصراتة وطرابلس وكان له يد في اختطاف علماء الاجتماع الروس مكسيم شوغالي وسامر سويفان في مايو 2019.

 الجدير ذكره ان وكالة الأنباء الفيدرالية  كانت قد نشرت سابقا تحقيقا واسع النطاق حول أنشطة فتحي باشاغا، أوضحت فيه بالتفصيل دوره في تاريخ ليبيا الحديث .