قصص مأساوية عن موت الروس في منتجعات تركيا في العام 2020

قصص مأساوية عن موت الروس في منتجعات تركيا في العام 2020

السياحة في المنتجعات التركية "الرخيصة" يمكن أن تنتهي بأحداث مأساوية للسياح. وتحدث الغالبية العظمى من الحوادث في الفنادق التي يوجد لديها نظام "All inclusive ". يحاول الملاك الأتراك "التكتم عن الأحداث" وإنكار ذنبهم في مقتل السياح. على الرغم من وباء فيروس "كورونا" الذي اجتاح العالم والافتتاح المتأخر للموسم السياحي، وقعت سلسلة من الحوادث المروعة للروس في تركيا. قام صحفيو وكالة الأنباء الفيدرالية بتجميع قائمة بالحوادث الرئيسية.

السلطات التركية تحاول "التكتم" على قضية وفاة طفلة روسية تبلغ من العمر 12 عاما في أحد الفنادق.

وقعت القصة المأساوية في شهر أغسطس/آب في مدينة أنطاليا التركية. حيث استقرت عائلة من روسيا في فندق SunHill الذي توجد على أراضه حديقة مائية صغيرة. وفي أحد الأيام، تزحلق رب الأسرة وابنته البالغة من العمر 12 عاما على الزلاجات المائية، ولكن بعد التزحلق، لم تظهر الطفلة. حيث علقت يد الطفلة في أنبوب بطول 25 سم في قاع المسبح. حاول الحاضرين مساعدة الطفل. وتمكن سبعة رجال من تحرير الطفلة الروسية، حيث قامو بتحطيم جزءا من جدار المسبح. بقيت الطفلة تحت الماء من 5 إلى 10 دقائق.

قدم الأطباء المساعدة الطارئة ونقلوها إلى أقرب مستشفى. ولكنه لم يكن من الممكن إنقاذ حياة الطفلة حيث ماتت بعد بضعة أيام.

قصص مأساوية عن موت الروس في منتجعات تركيا في العام 2020

ورفضت السلطات التركية التعاون مع روسيا في التحقيق في ملابسات الحادث ولم تقبل إدارة الفندق بتحمل المسؤولية على الرغم من كل الطلبات الواردة من موسكو، لا يزال المسؤولون عن وفاة الطفة أحرار.

نادل يغتصب فتاة روسية تبلغ من العمر 15 عاما في فندق خمس نجوم في تركيا

اغتصب نادل في فندق خمس نجوم في أنطاليا بتركيا طفلة عمرها 15 عاما، وحاولت إدارة المؤسسة إخفاء الواقعة.

بعد أن غادر المغتصب، أخبرت الفتاة والديها بكل شيء. توجه الوالدين إلى إدارة الفندق وطالبوا باستدعاء الشرطة، لكنهم سمعوا أعذارا "غريبة" ردا على ذلك. قام موظفو الفندق باتخاذ جميع الخطوات لإخفاء تفاصيل ما حدث وعدم الإضرار بسمعة العمل.

قصص مأساوية عن موت الروس في منتجعات تركيا في العام 2020

ولكن الطفلة الروسية سرعان ما أصبحت نفسها "مذنبة". وقال المسؤولون في إدارة الفندق إن الطفلة اتهمت النادل بالاغتصاب بعد أن ضبطها وهي تقبل رجلا آخر. ولا تزال قضية معاقبة الشاب الذي أغتصب قاصرا مفتوحة.

مقتل سائح من تتارستان الروسية بسبب خلل في نافذة الفندق

في 1 أكتوبر/تشرين الأول، تحدثت وسائل الإعلام عن وفاة مواطن من تترستان يبلغ من العمر 55 عاما، حيث ذهب مع زوجته من أجل قضاء إجازة في تركيا. دخل الزوجان إلى الغرفة حيث تم تركيب نافذة آلية. عندما كان الرجل وحده في الغرفة، سقطت النافذة بشكل مفاجئ وضغطت على رأسه بقوة. لم يستطع تحرير نفسه وقتل.

وقالت ابنة الضحية إن النافذة تحطمت، الأمر الذي أدى إلى مقتل والدها. وأضافت أن إدارة الفندق ترفض الاعتراف بالذنب. بالإضافة إلى ذلك، لا تساعد الإدارة أسرة المتوفى بأي شكل من الأشكال، وتتجنب اللقاء بالأقارب وتتجاهل محاولات الاتصال. التحقيق قد توقف: يلزم إجراء تشريح ثان للجثة في روسيا، لأن الرجل لم يمت بشكل طبيعي. وسيتعين على الأقارب دفع تكاليف هذه الإجراءات بأنفسهم وإنفاق الكثير من المال على المحامين.

سائق حافلة يدهس سائحة روسية "بالخطأ" في إحدى المنتجعات

توفيت سائحة مسنة من روسيا، كانت تقضي إجازتها في أنطاليا التركية، بسبب إهمال سائق حافلة يبلغ من العمر 25 عاما. حيث لم يتأكد الشاب من عدم وجود أحد خلف الحافلة وعاد إلى الخلف. المرأة الروسية، التي كان ظهرها نحو الحافلة، لم تستطع ملاحظة اقتراب الحافلة منها.

ونتيجة اصطدام السيارة بها، أصيبت المرأة بجروح خطيرة ماتت بسببها على الفور. وتم اعتقال السائق المذنب في الحادث، لكن لم يتم تحميله المسؤولية حتى الآن.