حصاد أخبار سوريا في 13 تشرين الثاني/نوفمبر: أسماء الأسد وآنا كوزنتسوفا تناقشان قضية إخراج الأطفال الروس من سوريا إلى روسيا

حصاد أخبار سوريا في 13 تشرين الثاني/نوفمبر: أسماء الأسد وآنا كوزنتسوفا تناقشان قضية إخراج الأطفال الروس من سوريا إلى روسيا

سوريا. وفود روسية وسورية تزور مخيم لاجئين في دمشق، وأكد لافرنتييف نجاح مؤتمر عودة اللاجئين، وناقشت أسماء الأسد وآنا كوزنتسوفا قضية إخراج الأطفال من سوريا إلى روسيا، وموسكو ودمشق تبدآن في تطوير مشترك للحماية الاجتماعية والعمل.

 

وفدا روسيا وسوريا يزوران مخيم لاجئين في دمشق

زار ممثلو روسيا وسوريا مخيم للنازحين في ريف دمشق. كيف جرى الاجتماع مع اللاجئين، اقرأ مادة مراسل وكالة الأنباء الفيدرالية الخاص.

ترأس الوفد الروسي ممثل الرئيس الروسي في الجمهورية العربية السورية الكسندر لافرنتييف. بالإضافة إلى ذلك، ضم الوفد نائب وزير الصحة الروسي أوليغ سالاغاي، وكذلك رئيس اللجنة المشتركة لعودة اللاجئين، ميخائيل ميزينتسيف.

ومن الجانب السوري، حضر اللقاء مع النازحين مسؤولين محليين وموظفين حكوميين.

وأشار ميخائيل ميزينتسيف إلى أن روسيا ترى رغبة الشعب السوري في عيش حياة سلمية.

القيادة السورية تبذل قصارى جهدها لتهيئة ظروف جيدة للمواطنين الذين يجدون أنفسهم في مواقف صعبة. نحن نرى دمشق لا تتنازل عن التزاماتها ولا ترفض تنفيذها.

وقال ميزينتسيف "أتمنى للشعب السوري الازدهار والرفاهية. إن روسيا ستساعد في ذلك بكل وسيلة ممكنة".

انتهى المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم في 12 تشرين الثاني/نوفمبر. وحضر الحدث ممثلو الوزارات الروسية وأعضاء الحكومة السورية وممثلون عن الأمم المتحدة وممثلون عن وزارات خارجية 18 دولة أجنبية.

 

لافرينتيف يؤكد نجاح المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئين إلى سوريا

أكد المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سورية ألكسندر لافرينتيف أن سوريا تنتظر عودة جميع اللاجئين إلى وطنهم ولهذا فإن الحكومة السورية تهيئ كل الظروف اللازمة.

وأشار الدبلوماسي الروسي  إلى أن المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئي حقق نجاحا كبيرا بمشاركة 27 دولة ومنظمة فيه.

وقال لافرينتيف " حل مشكلة اللاجئين سيؤدي إلى تعزيز حياة مستقرة وسلمية في سوريا. والسلطات الروسية مستعدة لتقديم كل المساعدات الإنسانية اللازمة لحل هذه القضية".

أشار المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا إلى أن بعض الدول الغربية تعمل اليوم على منع عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم.

في إطار المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئين الذي عُقد في دمشق يومي 11 و 12 تشرين الثاني/نوفمبر، أشار ممثلو وفدي روسيا وسوريا إلى عدم جواز سياسة العقوبات أحادية الجانب من جانب الغرب. كما تم الاتفاق على تضافر الجهود لاستعادة الحياة السلمية في الجمهورية العربية.

 

أسماء الأسد وآنا كوزنتسوفا تناقشان قضية إخراج الأطفال الروس من سوريا إلى روسيا

استقبلت السيدة الأولى في سوريا، أسماء الأسد، آنا كوزنتسوفا ، مفوضة رئيس روسيا الاتحادية لحقوق الأطفال، والوفد المرافق لها.

ودار الحديث خلال اللقاء حول الجهود السورية والروسية المشتركة لإخراج الأطفال الروس من مخيمي الهول والروج والتسهيلات والدعم الجسدي والنفسي والتربوي والاجتماعي لهؤلاء الأطفال الذي تقدمه الدولة السورية في هذا الشأن.

أكدت عقيلة الرئيس السوري استعداد بلادها دائما للتعاون في هذا الشأن حتى إخراج آخر طفل روسي من هذه المخيمات مشددة في الوقت نفسه أن الدولة السورية تسعى وعلى أكثر من صعيد وبالتعاون مع الجانب الروسي وبشكل متواز وحثيث لإخراج الأطفال السوريين أيضاً من هذه المخيمات، والعمل الجاد لإعادة دمج وتأهيل أطفال اللاجئين العائدين مع أسرهم من دول اللجوء والذين عاشوا ظروفا غير طبيعية في السنوات الأخيرة.

وثمنت كوزينتسوفا الجهود السورية لإعادة الأطفال الروس مؤكدة أن روسيا ستعمل جاهدة مع الدولة السورية لتبادل الخبرات فيما يتعلق بدمج وتأهيل الأطفال السوريين اللاجئين العائدين إلى ديارهم.

واتفق الجانبان على ضرورة العمل المشترك لإطلاق حوار بناء وفعّال حول قضية الأطفال ودمجهم في المجتمع الأم سواء القادمين من دول اللجوء أو الأطفال الذين عاشوا سنوات طويلة تحت نير الإرهاب والأفكار الشاذة للمجموعات الإرهابية المسلحة والطرق المثلى لإعادة بنائهم تربويا ونفسيا وفكريا ليكونوا مواطنين فاعلين في مجتمعهم.

واتفق الجانبان على الاستمرار بالعمل في هذا الشأن لوضع تصور واضح يؤطر هذا الملف ويطلقه على المستوى الدولي، وهذا ضروري من أجل جعل المنظمات الدولية المتخصصة تقوم بواجباتها وجذب انتباه قادة الدول الأخرى.

حضر اللقاء من الجانب السوري كل من الدكتورة سلوى العبد الله وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل، ولونه الشبل المستشارة الخاصة لرئيس الجمهورية، وخالد حبوباتي رئيس منظمة الهلال الأحمر العربي السوري، وفارس كلاس عضو مجلس أمناء الأمانة السورية للتنمية، ودانة بشكور مديرة مكتب السيدة الأولى.

ومن الجانب الروسي كل من أوليغ سالاغاي معاون وزير الصحة في روسيا الاتحادية، وناتاليا شوميلوفا المساعدة الخاصة بالمفوضة، وإيلدار كوربانوف المستشار الأعلى لسفير روسيا الاتحادية في دمشق، وزاؤور غوسينوف القنصل في سفارة روسيا الاتحادية في دمشق.

 

روسيا وسوريا تبدآن في تطوير مشترك للحماية الاجتماعية والعمل

اتفقت روسيا وسوريا على التعاون الثنائي في مجال الرعاية الاجتماعية والعمل. ووقعت مذكرة التفاهم على هامش المؤتمر الدولي حول اللاجئين الذي عقد في دمشق. التفاصيل من مكان توقيع الاتفاقية الجديدة في تقرير مراسل وكالة الأنباء الفيدرالية الخاص.

ومثلت أناستاسيا بيزبروزفانيخ، مديرة قسم الأنشطة القانونية والدولية في وزارة العمل والحماية الاجتماعية في روسيا الاتحادية ، روسيا، وقام بتمثيل الحكومة السورية، نائب وزير الشؤون الاجتماعية والعمل وائل بدين.

وتهدف المذكرة الجديدة إلى تعزيز العلاقات الروسية السورية وتبسيط تبادل الخبرات وتطوير نظام الحماية الاجتماعي والرعاية.

وقبل هذا الاجتماع، قام أعضاء الوفد الروسي بزيارة عدد من المواقع في دمشق. وتم إطلاعهم على الوضع الحقيقي في الملاجئ السورية ومخيمات اللاجئين ومراكز المساعدة الشاملة للمواطنين المتضررين. خلال لقاءات عدد مع الزملاء السوريين، تمكن الخبراء من روسيا من تقييم أهم المشكلات التي تواجه الحكومة السورية في القطاع الاجتماعي.

وقالت بيزبروزفانيخ "خلال هذين اليومين عقدنا حدثين مثمرين للغاية. لقد زرنا مؤسسة الأطراف الاصطناعية وتقويم العظام، وعقدنا أيضا طاولة مستديرة، وتبادلنا الخبرات مع الزملاء، واستمعنا على المشكلات الملحة الحالية".

وفي الختام شكرت زملائها على الترحيب وأشارت إلى التنظيم الممتاز للحدث. كما أعربت عن أملها في أن تسفر الإجراءات التي اتخذها طرفا الاتفاق عن نتيجة إيجابية.

وختمت بيزبروزفانيخ حديثها "نأمل بشدة أن يتيح لنا توقيع هذه المذكرة تطوير علاقاتنا بشكل بناء للغاية في مجال العمل والضمان الاجتماعي والعناية بالأطراف الاصطناعية".