حصاد أخبار سوريا في 20 نوفمبر/تشرين الثاني: تركيا تنشئ نقطة مراقبة جديدة في إدلب السورية

حصاد أخبار سوريا في 20 نوفمبر/تشرين الثاني: تركيا تنشئ نقطة مراقبة جديدة في إدلب السورية

تركيا تنشئ نقطة مراقبة جديدة في إدلب السورية

أنشأ الجيش التركي نقطة مراقبة جديدة في محافظة إدلب السورية. وتقع القاعدة على أراضي سلسلة جبل الزاوية في قرية بليون.

وقال مصدر الصحيفة إن رتلا من القوات التركية مؤلفا من ثماني دبابات وجرافتين وعدد كبير من المدرعات توغل في القرية. ويقدر العدد الإجمالي للأفراد العسكريين في مركز المراقبة في بليون بنحو 200 شخص.

ويقع مركز المراقبة التابع للقوات المسلحة التركية، الذي تم إنشاؤه صباح 20 تشرين الثاني، على بعد 8 كيلومترات فقط من مدينة كفرنبل حيث تتمركز وحدات من الجيش العربي السوري.

حصاد أخبار سوريا في 20 نوفمبر/تشرين الثاني: تركيا تنشئ نقطة مراقبة جديدة في إدلب السورية

سكة حديدية تربط إيران والعراق وسوريا

وقع ممثلون عن العراق وسوريا في دمشق اتفاقية للتعاون في مجال الاتصالات البرية بين البلدين. وناقش الطرفان خلال الاجتماع إنشاء سكة حديدية تربط إيران والعراق وسوريا.

وحضر اللقاء مدير عام مؤسسة الخطوط الحديدية السورية الدكتور نجيب فارس وطالب جواد كاظم المدير العام للشركة العامة لسكك الحديد العراقية. وتتعلق الاتفاقية الموقعة بالتعاون في مجال إنشاء الخطوط الحديدية، وتبادل الأبحاث والدراسات وتدريب الكوادر الفنية وتبادل الزيارات العلمية والمؤتمرات ونقل التقنية السككية ومدى الأمان والشروط والمعايير الدولية.

حصاد أخبار سوريا في 20 نوفمبر/تشرين الثاني: تركيا تنشئ نقطة مراقبة جديدة في إدلب السورية

تلاميذ المدارس في الحسكة يتلقون مساعدات إنسانية لمواجهة "كوفيد -19"

تلقى تلاميذ مدارس مدينتي الحسكة والقامشلي مجموعات من معدات مواجهة فيروس "كورونا" ضمن برنامج مشترك بين إدارة التعليم في محافظة الحسكة وصندوق الأمم المتحدة للسكان وجمعية اليمامة السورية.

قالت مديرة تربية الحسكة إلهام صاروخان، إنه تم توزيع 19 ألف علبة بداخلها أقنعة وقفازات ومطهرات على تلاميذ الصفين السابع والثامن الذين يدرسون في المحافظة.

وقال رئيس مجلس إدارة جمعية سوريا اليمامة الخيرية بالحسكة سعيد الخضر "نأمل أن تساعد هذه الإجراءات في إبطاء انتشار فيروس "كورونا" في شمال سوريا".

حصاد أخبار سوريا في 20 نوفمبر/تشرين الثاني: تركيا تنشئ نقطة مراقبة جديدة في إدلب السورية

إرهابيو هيئة تحرير الشام يقتلون عاملين في المجال الإنساني في إدلب

أعلنت المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، رافينا شامداساني، أن الإرهابيون في إدلب السورية يقتلون المدنيين والعاملين في المجال الإنساني فيما يسمى بـ "المحاكمات".

وقالت  شامداساني "اعتقل مسلحو "هيئة تحرير الشام"، الصحفية والعاملة في المجال الإنساني نور الشالو 28 عاما في 18 تشرين الثاني بتهمة ارتكاب جرائم "أخلاقية" و"جنائية". لأنها حاولت معرفة مصير أطفالها الثلاثة. ووفقا لمفوضية حقوق الإنسان، قد تواجه الشالو عقوبة الإعدام.

وبحسب ما أورده "مركز توثيق الانتهاكات السوري"، فقد اعتقل إرهابيو "هيئة تحرير الشام" نور الشالو في 15 أيلول ولا تزال قيد الاعتقال. وفي 18 تشرين الثاني/نوفمبر، أصبح من المعروف أن الإرهابيين حكموا عليها بالإعدام، ومنذ تلك اللحظة لا توجد أي معلومات حول مصيرها. ويتهمها المسلحون بـ "ابتزاز الرجال والنساء". وبحسب ناشطين إعلاميين في إدلب، أصبحت المرأة ضحية بلاغ: حيث أنه بعد وفاة زوجها رفعت دعوى على أقاربه لحضانة ثلاثة أطفال. وقال أقارب الزوج لهيئة تحرير الشام إن الصحفية كانت على اتصال بالحكومة في دمشق وتم اعتقالها.

وأكدت رافينا شمداساني على أن مثل هذه "المحاكمات" والإعدامات في إدلب تحمل طابع منهجي: الإرهابيون يقتلون الناس بسبب الاشتباه في ولائهم للحكومة السورية الشرعية، أوالانتماء إلى مجموعات متنافسة، وكذلك بتهم "التكفير" و "الزنا" والسرقة أو قتل.