حصاد أخبار سوريا في 14 كانون الأول/ديسمبر: حجم المهمة الإنسانية الروسية في سوريا يصل إلى 500 طن

حصاد أخبار سوريا في 14 كانون الأول/ديسمبر: حجم المهمة الإنسانية الروسية في سوريا يصل إلى 500 طن

سوريا: وزع الجيش الروسي أكثر من طن من المساعدات الإنسانية في محافظة درعا، وإرهابيون يقصفون محافظات إدلب واللاذقية وحماة وحلب، وحجم المهمة الإنسانية الروسية في سوريا يصل إلى 500 طن.

 

الجيش الروسي يوزع مساعدات إنسانية في محافظة درعا

أجرى المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة عملا إنسانيا لسكان قرية صور في محافظة درعا، وأشرفت الشرطة العسكرية الروسية على ضمان الأمن، كما نقل مراسل وكالة الأنباء الفيدرالية الخاص من مكان الحدث.

وقام جنود مركز المصالحة بين الأطراف المتحاربة بتوزيع المواد الغذائية على سكان صور، وجرى في المقام الأولى توزيع المساعدات الإنسانية على الكبار في السن والعائلات الكبيرة.

قال الأدميرال فياتشيسلاف سيتنيك نائب رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا، في مقابلة مع صحفيين سوريين وروس "يقدم المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة بانتظام مساعدات إنسانية للقرى الأكثر تضررا من الحرب".

وشكر سكان القرية الجيش الروسي على تسليم المنتجات الأساسية.

ويذكر أنه في الأول من كانون الأول/ديسمبر، بوساطة الجانب الروسي، بدأت مرحلة جديدة من إجراءات تسوية وضع المقاتلين السابقين في محافظة درعا. وفي درعا البلد، إحدى ضواحي عاصمة المحافظة، توسطت الشرطة العسكرية الروسية في مفاوضات المصالحة. وفي اليوم الأول لعملية تسوية الوضع المعلن، عاد أكثر من 36 شخصا إلى الحياة السلمية.

 

إرهابيون يقصفون محافظات إدلب واللاذقية وحماة وحلب في سوريا

قال نائب رئيس المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة في سوريا، الأدميرال فياتشيسلاف سيتنيك، إن مسلحين شنوا 37 هجوماً خلال الـ24 ساعة الفائتة في عدة محافظات سورية.

سُجل 37 هجوماً من مواقع "جبهة النصرة" الإرهابية (المحظورة في روسيا) في منطقة خفض التصعيد بإدلب. وشهدت محافظة إدلب 16 هجوما، واللاذقية11، وحماة 6، وحلب 4 هجمات.

ولم يتم تسجيل أي قصف من قبل التشكيلات المسلحة غير الشرعية التي تسيطر عليها تركيا خلال الـ24 ساعة الفائتة.

خلال الـ24 الماضية، عقد ممثلون عن مركز المصالحة الروسي بين الأطراف المحاربة في سوريا ثلاث أعمال إنسانية في محافظات طرطوس ودرعا والحسكة. وتلقى السكان 1130 سلة غذائية بوزن إجمالي 4.34 طن. ومنذ بداية عملية التسوية، تم تنفيذ 2660 عملا إنسانيا، تجاوز الوزن الإجمالي للمساعدات الإنسانية 4.6 ألف طن.

ونفذت وحدات من الشرطة العسكرية الروسية دوريات في محافظات حلب والرقة والحسكة. وتم تنفيذ دوريات جوية على طول الطريق من مطار متراس إلى المحمودلي وبالعكس.

ونقلت وكالة الأنباء الفيدرالية سابقا أن ممثلين عن القبائل السورية انضموا إلى قوات الدفاع الوطني من أجل القتال جنبا إلى جنب مع الجيش العربي السوري لاستعادة وحدة البلاد وأمنها. الآن اجتاز المجندون بالفعل التدريب المناسب في معسكرات التدريب في ضواحي مدينة القامشلي.

 

حجم المهمة الإنسانية الروسية في سوريا يصل إلى 500 طن

تواصل روسيا دعم الشعب السوري المتضرر من الحرب. تحدث رئيس غرفة التجارة والصناعة الروسية سيرغي كاتيرين عن عمل الغرفة في هذا الاتجاه. وبحسب قوله، فقد تلقت 5 آلاف أسرة بالفعل المساعدة خلال المهمة الإنسانية "من روسيا مع الحب".

ووفقا لخطة المشروع الخيري، تم إرسال حوالي 500 طن من المواد الغذائية إلى الجمهورية العربية السورية. وتوزع هذه المساعدات حاليا على سكان مدن سلمية وحماة وحمص واللاذقية وطرطوس. وبحلول نهاية العام، ستُقام أعمال إنسانية في حلب ودمشق والسويداء.

كلفت غرفة التجارة والصناعة مجلس الأعمال برعاية وتنظيم هذا البرنامج. وانضم في تنفيذه روسوترودنيشستوفو، وجمعية تطوير العلاقات الودية والتجارية مع الجمهورية العربية السورية، وكذلك البعثات الدبلوماسية للدولتين والوزارات السورية والمنظمات المختلفة.

انطلقت المهمة الخيرية "من روسيا مع الحب" في سبتمبر 2020.

خلال المهمة الإنسانية، تم تسليم حوالي 5000 أسرة المساعدة. حيث تلقوا 275 طنا من الغذاء. وهي سلات غذائية تزن كل منها 55 كجم، وتشمل الطحين والسكر والأرز والبرغل والعدس والحمص والزيت النباتي"، حسبما ورد في تقرير غرفة التجارة والصناعة الروسية.

ووفقا لرئيس غرفة التجارة والصناعة الروسية فإنه يجب أن يكون هذا الطعام كافياً لتغطية احتياجات الأسرة لمدة ثلاثة أشهر على الأقل.

بالإضافة إلى ذلك، وفي مواجهة الوضع الوبائي الصعب المرتبط بانتشار فيروس "كورونا"، نظم مجلس الأعمال الروسي السوري، بالتعاون مع روسوترودنيشستوفو والسلطات المحلية، نقل 100 ألف اختبار لكوفيد-19 إلى وزارة الصحة في الجمهورية العربية السورية.